تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إحباط هجوم انتحاري على قاعدة عسكرية

تمكنت السلطات الأسترالية من إحباط هجوم انتحاري على قاعدة عسكرية واعتقلت عدة أشخاص في مداهمات شارك فيها أكثر من أربعمئة رجل أمن وذلك بمدينة ملبورن بجنوب أستراليا.

إعلان

أ ف ب - اعتقلت الشرطة الاسترالية اربعة اشخاص من اصول صومالية ولبنانية كانوا يخططون لتنفيذ هجوم انتحاري على قاعدة عسكرية وتشتبه بارتباطهم بحركة الشباب الاسلامية المتطرفة في الصومال، كما اعلن مسؤولون امنيون الثلاثاء.

وقال توني نيغوس قائد الشرطة الفدرالية الاسترالية ان "المجرمين المفترضين كانوا يتهيأون لشن هجوم متواصل على العسكريين حتى مقتلهم (المهاجمين)".

واضاف ان "هؤلاء الرجال كانوا يعتزمون الدخول الى الثكنات العسكرية وقتل اكبر عدد ممكن من الاشخاص (...) ولو حصل هذا الامر لكان اخطر اعتداء يقع على الاراضي الاسترالية".

واوضح المسؤول الاسترالي ان المعتقلين كانوا يخططون لتنفيذ هجومهم بواسطة الاسلحة الرشاشة وليس المتفجرات، مشيرا الى انهم من اصول صومالية ولبنانية وانهم اعتقلوا بعد سلسلة عمليات نفذتها الشرطة في ولاية فيكتوريا (جنوب-شرق) وشارك فيها حوالى 400 شرطي.

واشار نيغوس الى ان "اعضاء المجموعة كانوا يسعون الى الحصول على فتوى او نص ديني يبرر تنفيذ هجوم ارهابي ضد استراليا".

واكد قائد الشرطة الفدرالية ان اعضاء المجموعة لديهم ارتباطات بحركة الشباب الاسلامية المتطرفة في الصومال التي شنت في ايار/مايو هجوما واسع النطاق للاطاحة بالحكومة الانتقالية في مقديشو.

واضاف ان اعضاء من هذه المجموعة ذهبوا الى الصومال من اجل "المشاركة في الاعمال العدائية في هذا البلد".

واوضح ان فريقا مؤلفا من 150 شرطيا تولى منذ كانون الثاني/يناير التحقيق في مخطط الهجوم الانتحاري هذا.

وكان القضاء الاسترالي ادان في ايلول/سبتمبر رجل دين مسلما جزائري الاصل وخمسة متهمين آخرين بتهمة الانضمام الى شبكة تحضر لتنفيذ هجمات ارهابية في استراليا.

ومنذ تشرين الثاني/نوفمبر 2005 اعتقلت السلطات الاسترالية ما مجموعه 12 رجلا بتهمة التخطيط لتنفيذ اعتداءات خلال مباريات في كرة القدم او ضد محطة للقطارات وذلك بغية ايقاع الاف الضحايا، لدفع استراليا الى سحب جنودها من العراق وافغانستان.
  

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.