تخطي إلى المحتوى الرئيسي

صدامات عنيفة بين الشرطة ومضربين نقابيين

جرح نحو ثلاثين شرطيا خلال مواجهات عنيفة وقعت الاثنين بين مضربين من نقابة استقلالية ورجال الأمن في المحافظة الشمالية من كاليدونيا الجديدة الفرنسية.

إعلان

أ ف ب  - جرت مواجهات عنيفة الاثنين في كاليدونيا الجديدة الفرنسية الواقعة في المحيط الهادئ بين مضربين من نقابة استقلالية وقوى الامن التي سقط منها 27 جريحا، حسبما افادت الشرطة.

ووقعت اعمال العنف في كوني في المحافظة الشمالية حيث تجمع بين خمسين ومئتي متظاهر نقابي.

واصيب معظم الشرطيين الجرحى بقذائف وخصوصا كرات فولاذية صغيرة وكسرت ساقه بحسب ناطق باسم الشرطة.

وكان النقابيون اقاموا حاجزا بالقرب من المركز الاداري المحلي وقاوموا قوى الامن التي حاولت تفريقهم بالقنابل المسيلة للدموع، بحسب المصدر نفسه.

وكانت النقابة التي يدعمها حزب اليسار المتطرف برئاسة اوليفييه بوزانسينو، قد كثفت مظاهراتها وعرقلتها للشركات منذ اسبوع للاحتجاج على اعتقال رئيسها جيرار جودار وخمسة مناصرين اخرين بعد ضرب المطار المحلي، في نهاية حزيران/يونيو.

واصيب الجمعة اربعة شرطيين ورجلا اطفاء بجروح طفيفة بقذائف اثناء مواجهات في نوميا وذلك على هامش قمة فرنسا واوقيانيا التي يشارك فيها وزير الخارجية، برنار كوشنير.

وتتمتع كاليدونيا الجديدة من حكم ذاتي واسع منح اليها في نهاية الثمانينات بعد مواجهات دامية بين الاستقلاليين وقوى الامن.

وبحسب الاتفاقات التي ابرمت بين فرنسا وقوى سياسية اخرى، سيبت الارخبيل بمسألة استقلاله بواسطة استفتاء لحق تقرير المصير بين العام 2014 و2018.
  

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.