تخطي إلى المحتوى الرئيسي

%90 نسبة المشاركة في الاستفتاء

في حين يتواصل فرز أصوات نحو ستة ملايين ناخب نيجري أدلوا بأصواتهم أمس في استفتاء دعا إليه الرئيس الحالي تانجا، أكدت السلطات أن نسبة المشاركة في الاقتراع بلغت 90%.

إعلان

أ ف ب - اغلقت مراكز الاقتراع مساء الثلاثاء بعد استفتاء مثير للجدل حول دستور جديد دعا اليه الرئيس محمد تانجا ولم يشهد مشاركة كبيرة على ما افاد مراسل فرانس برس.

واغلقت ابواب مركز الاقتراع رقم 52 في حي لازارت-1 في نيامي في الساعة 19,00 (18,00 ت غ) كما كان مقررا.

واعلن رئيس المركز لفرانس برس طالبا عدم ذكر اسمه "اغلقنا مكاتب الاقتراع في الساعة 19,00 وقد قمنا بعملية الفرز. ومن اصل 492 ناخبا مسجلا صوت 115".

واوضح احد زملائه ان المكتب فتح متاخرا بنصف ساعة صباح الثلاثاء اي في الساعة 08,30 بدلا من 08,00 وكان عليه ان يبقى مفتوحا ثلاثين دقيقة اضافية "لكن بما انه لم يكن هناك اي ناخب ينتظر فضلنا اغلاقه".

واكد احد عناصر الامن الذي كان يسهر على حسن سير الاقتراع في مراكز الاقتراع في حي لازارت-1 لفرانس برس انه لم يقع اي حادث يذكر.

وستقوم مراكز الاقتراع ال19 الفا عبر انحاء البلاد ليلا بفرز الاصوات قبل نقلها الى فرع اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة.

ودعي سكان النيجر الستة ملايين الثلاثاء الى استفتاء حول دستور جديد من شانه ان يتيح للرئيس تانجا البقاء في السلطة ثلاث سنوات اضافية وان يترشح كلما رغب في ذلك.

ودانت المعارضة ما وصفته ب"الانقلاب الدستوري" ودعت الى مقاطعة الاقتراع.

ووقعت مواجهات الثلاثاء في عدة مدن من النيجر بين قوات الامن ومعارضي الاستفتاء على ما افادت مصادر امنية ومعارضة.

وقال شرطي لفرانس برس ان الشرطة فرقت متظاهرين بالغازات المسيلة للدموع في بلدة بمنطقة تهوا (غرب).

واوضح الشرطي طالبا عدم ذكر اسمه ان "الشرطة استخدمت الغازات المسيلة للدموع لتفريق متظاهرين كانوا يريدون منع التصويت" في اليلا.

واكد ان المتظاهرين حاولوا منع الدخول الى مكاتب الاقتراع لكنه لم يحدد عددهم.

وتحدث عضو في المعارضة ايضا عن حوادث مشابهة في بلدتين بنفس المنطقة.

وافاد مصدر في المعارضة عن اعتقال معارضين للاستفتاء في ضواحي مدينة دوسو (جنوب غرب) لكنه لم يتمكن من تحديد عددهم.


 

 

 

 


 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.