تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الصحفيتان الأمريكيتان تعودان إلى لوس أنجليس

عادت الصحفيتان الأمريكيتان "لورا لينغ" و"يونا لي" إلى لوس أنجليس قادمتين من بيونغ يانغ بصحبة الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون، بعدما أصدر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل عفوا رئاسيا عنهما.

إعلان

أ ف ب - عادت الصحافيتان الاميركيتان اللتان افرجت عنهما كوريا الشمالية الاربعاء الى عائلتيهما في الولايات المتحدة في ختام زيارة مفاجئة قام بها الرئيس الاميركي الاسبق بيل كلينتون لبيونغ يانغ.

وعانقت الصحافية الاميركية الكورية يونا لي (36 عاما) باكية طفلتها ابنة الاربعة اعوام على سلم الطائرة التي حطت قبيل الساعة 6,00 (13,00 ت غ) في مطار بوربانك قرب لوس انجليس (كاليفورنيا، غرب).

كذلك، التقت رفيقتها الصينية الاميركية لورا لينغ (32 عاما) افراد عائلتها في اجواء مؤثرة.

ثم نزل بيل كلينتون سلم الطائرة قبل ان يصافح آل غور الذي تولى منصب نائب الرئيس الاميركي خلال ولاية كلينتون، علما انه احد مؤسسي قناة "كورنت تي في" التلفزيونية التي كانت الصحافيتان تعملان لحسابها حين اعتقلتا في 17 اذار/مارس لعبورهما الحدود بين كوريا الشمالية والصين في شكل غير قانوني.

واعربت الصحافيتان عن "امتنانهما الكبير" لبيل كلينتون وفريقه.

وامام نحو مئتي صحافي كانوا ينتظرون المحتجزتين في المطار، قالت لورا لينغ بصوت متهدج "حين عبرنا الباب وشاهدنا الرئيس بيل كلينتون امامنا، اصبنا بالصدمة، لكننا علمنا في تلك اللحظة ان كابوس حياتنا شارف نهايته".

واشاد الرئيس الاميركي باراك اوباما بالجهد "الهائل" الذي بذله كلينتون للافراج عن الصحافيتين، مؤكدا ان عودتهما هي "مصدر سعادة، لا للعائلتين فحسب، بل للبلاد برمتها".

وقام كلينتون بزيارة مفاجئة لكوريا الشمالية الثلاثاء وحصل على عفو عن الصحافيتين اللتين حكم عليهما في حزيران/يونيو بالسجن 12 عاما مع الاشغال الشاقة، بعد القبض عليهما في اذار/مارس لانهما دخلتا البلاد بصورة غير شرعية عبر الحدود الصينية.

واعلن المتحدث باسم البيت الابيض روبرت غيبس ان الرئيس الاسبق سينقل تفاصيل مهمته الى ادارة اوباما.

وذكرت وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية ان زعيم البلاد كيم جونغ ايل منح الصحافيتين عفوا بعد "اعتذارات" عن سلوكهما تقدم بها كلينتون.

لكن مسؤولا اميركيا نفى هذا الامر مؤكدا ان كلينتون لم يقدم اي اعتذار.

واضافت الوكالة الكورية الشمالية انه بعد اعلان العفو، نقل بيل كلينتون الى الزعيم الكوري الشمالي "رسالة شفوية من الرئيس باراك اوباما يعرب فيها عن امتنانه الكبير لهذا (الاجراء) متطرقا الى سبل تحسين العلاقات بين البلدين".

وسارع البيت الابيض الى نفي هذه المعلومات واصفا المهمة التي تولاها كلينتون بانها خاصة.

وتصاعد التوتر بين بيونغ يانغ وواشنطن بعد التجربة النووية الكورية الشمالية في 25 ايار/مايو واطلاق صواريخ جديدة قصيرة المدى في الرابع من تموز/يوليو الذي يصادف العيد الوطني في الولايات المتحدة.

وزيارة بيل كلينتون هي الاولى التي تقوم بها شخصية سياسية اميركية لكوريا الشمالية منذ العام 2000، حين قامت مادلين اولبرايت وزيرة الخارجية في ادارة كلينتون انذاك بزيارة لبيونغ يانغ.


  

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.