تخطي إلى المحتوى الرئيسي

استئناف المفاوضات بين زعماء المعارضة

قال مصدر مقرب من الوسطاء الدوليين أن المفاوضات قد استؤنفت، في مابوتو عاصمة موزمبيق، بين زعماء التيارات السياسية الملاجاشية الأربعة الرئيسة ومن بينهم أندري راجولينا ومارك رافالومانانا وذلك في اجتماع مغلق.

إعلان

أ ف ب - تستأنف المفاوضات بين زعماء التيارات السياسية الملغاشية الرئيسية الاربعة بينهم اندري راجولينا ومارك رافالومانانا صباح الخميس في اجتماع مغلق كما قال مصدر مقرب من الوساطة.

وقال مصدر قريب من الوساطة الدولية لوكالة فرانس برس ان "اليوم الاول (امس) كان للتلاقي. كانوا متحفظين. وبدأوا التحدث (عن المشكلات) والخميس (اليوم) سيدخلون في صلب الموضوع".

وقد التقى الرئيس الانتقالي الملغاشي اندريه راجولينا وخصمه مارك رافالومانانا الذي اطيح من الحكم في اذار/مارس، وكذلك الرئيسان السابقان ديديه راتسيراكا والبير زافي المفترض انهم يمثلون التيارات السياسية الرئيسية في مدغشقر، امس الاربعاء للمرة الاولى منذ بدء الازمة الخطيرة في كانون الثاني/يناير في مدغشقر.

وبعد حفل الافتتاح التقى الرؤساء الاربعة وجها لوجه مع وسطاء الاتحاد الافريقي والامم المتحدة وافريقيا الجنوبية والمنظمة الدولية للفرنكفونية.

وقال وسيط المنظمة الدولية للفرنكفونية ادم كوجو ان "المناخ لم يكن باردا بل اتسم احيانا بالانفراج. واصلنا مواجهة مشكلات وجهات نظر الاربعة".

وكان رافالومانانا سلم صلاحياته الى مجلس عسكري في 17 اذار/مارس الماضي بعد ان تخلى الجيش عنه وعقب تظاهرات اسفرت عن مقتل اكثر من مئة شخص، لكن المجلس العسكري نقل بدوره هذه المهام الى راجولينا الذي كان انذاك رئيس بلدية العاصمة انتاناناريفو وزعيم المعارضة.

وحتى الان تعثرت جميع محاولات التفاوض لتسوية الازمة ب"ميثاق" المرحلة الانتقالية بهدف قيادة مدغشقر الى انتخابات جديدة. ويرمي استئناف المحادثات في مابوتو على مستوى قمة هذه المرة الى تحريك النقاط العالقة بغية توقيع هذا الميثاق.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.