تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تشافيز يحذر من زيادة القوات الأمريكية في كولومبيا

ناشد الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز نظيره الأمريكي باراك أوباما التخلي عن خطط لنشر قوات إضافية في كولومبيا معتبرا ذلك خطوة نحو الحرب في أمريكا الجنوبية.

إعلان

رويترز - انتقد زعماء يساريون متشددون في امريكا اللاتينية خطط الولايات المتحدة لنشر قوات اضافية في قواعد في كولومبيا متهمين واشنطن باستخدام الحرب على المخدرات كذريعة لتعزيز وجودها العسكري في المنطقة.

ويعقد الرئيس الكولومبي الفارو اوريبي اجتماعات مع رؤساء دول امريكا الجنوبية هذا الاسبوع لمحاولة حشد التأييد لخطة الولايات المتحدة لتمركز طائرات تستخدم لمكافحة المخدرات في أكبر منتج للكوكايين في العالم بعد ان خسر الجيش الامريكي استخدام قاعدة في الاكوادور المجاورة.

وقال الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز -وهو منتقد دائم لواشنطن- ان الخطة الامريكية قد تكون خطوة نحو حرب في امريكا الجنوبية وناشد الرئيس باراك اوباما ألا يزيد الوجود العسكري الامريكي في كولومبيا.

وأبلغ الزعيم الاشتراكي الصحفيين يوم الاربعاء "هذه القواعد قد تكون بداية لحرب في امريكا الجنوبية... اننا نتحدث عن اليانكز... أكثر أمة عدوانية في تاريخ البشرية."

وقال الرئيس البوليفي ايفو موراليس- وهو مزارع سابق للكوكا طرد ضباط مكافحة المخدرات الامريكيين العام الماضي- ان متمردي فارك الذين تمولهم تجارة المخدرات في كولومبيا اصبحوا "أفضل أداة" لواشنطن لتبرير عملياتها العسكرية في المنطقة.

وقال موراليس الذي اجتمع مع اوريبي يوم الثلاثاء "لا يمكننا ان نقبل حشد كل هذه الطائرات والمعدات العسكرية في كولومبيا. هذا موجه الى فارك. هذا ليس موجها الى تجارة المخدرات انه موجه الي المنطقة .. واجبنا ان نرفضه."

وستسمح حملة اوريبي الامنية للقوات الامريكية باستخدام سبع قواعد في كولومبيا وزيادة عدد الجنود الامريكيين في البلاد عن مستواه الحالي الذي يقل عن 300 على ألا يتعدى 800 وهو الحد الاقصى المسموح به بمقتضى اتفاق قائم.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.