تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سلسلة اعتداءات جديدة في أنحاء متفرقة من البلاد

أعلنت الشرطة العراقية عن مقتل 11 شخصا بينهم امرأة وستة من عناصرها في سلسلة اعتداءات وقعت في أنحاء متفرقة من البلاد. ويذكر أن شهر تموز/يوليو سجل وقوع 275 قتيلا مسجلا تراجعا عن الشهر الذي سبقه.

إعلان

أ ف ب - اعلنت الشرطة العراقية مقتل 11 شخصا بينهم امرأة وستة شرطيين في سلسلة اعتداءات وقعت في انحاء مختلفة في العراق الاربعاء.

واوضح مصدر في وزارة الداخلية ان ستة شرطيين عراقيين قتلوا وجرح ثمانية ليل الثلاثاء الاربعاء، في سوق جنوب بغداد.

واضاف المصدر نفسه ان القنبلة انفجرت لدى مرور سيارتهم "في سوق الاشوريين" في الدورة حيث غالبية السكان من السنة. وادى الانفجار ايضا الى جرح ثلاثة شرطيين وخمسة مدنيين.

من جهة ثانية افادت الشرطة ان شرطيا ومتمردين اثنين قتلوا في الموصل، على بعد 370 كلم من بغداد شمالا. فقد قام متمردون يستقلون سيارة بقتل شرطي على حاجز قبل فرارهم، الا ان زملاءه تمكنوا من ابلاغ الحاجز التالي بالحادث فقام عناصره باطلاق النار على الجناة ما ادى الى مقتل اثنين من المتمردين واعتقال ثالث بعد اصابته بجروح.

وفي الموصل ايضا، قتل موظف في مصنع ادوية وجرح اثنان في انفجار عبوة ناسفة على بعد 10 كلم شمال هذه المدينة، وفقا للشرطة المحلية.

وفي مدينة كركوك الغنية بالنفط تعرض دهان تركماني يدعى رعد مهدي اوغلو (23 عاما) للخطف على ايدي مجهولين كانوا في سيارة وقتلوه بعد نصف ساعة، على ما اوضحت الشرطة.

كذلك قتلت امرأة وجرح اربعة اشخاص، من بينهم شرطيان، في انفجار سيارة مفخخة في وسط مدينة الرمادي (100 كلم غرب بغداد)، بحسب الشرطة ايضا.

وكانت الهجمات تضاعفت اخيرا في محافظة الانبار وعاصمتها الرمادي.

وقتلت اربع نساء وثلاثة اطفال كما جرح 17 شخصا الاحد في انفجار سيارة مفخخة بالقرب من سوق حديثة، على بعد 260 كلم غرب بغداد.

وكان انتحاري فجر نفسه الخميس الماضي في مدينة القائم التي تقع على الحدود مع سوريا بالقرب من مركز للشرطة، ما اسفر عن مقتل ثلاثة اشخاص، من بينهم طفلان، وجرح 30.

وسجل وقوع 275 قتيلا في شهر تموز/يوليو، مما يشير الى تدن في عدد القتلى بالمقارنة مع الشهر الذي سبقه.
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.