تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تانجا يشكر الناخبين قبل إعلان نتائج الاستفتاء

توجه رئيس النيجر مامادو تانجا، من خلال إعلانات عملاقة انتشرت في نيامي، بالشكر إلى الناخبين على "ثقتهم المتجددة " فيه بعد فرز ثلثي الأصوات وقبل صدور النتائج النهائية للاستفتاء.

إعلان

أ ف ب - عبر رئيس النيجر مامادو تانجا الخميس عن شكره للناخبين على "ثقتهم المتجددة" به بدون ان ينتظر النتائج الرسمية للاستفتاء الذي يفترض ان يسمح له بالترشح لولاية رئاسية جديدة.

وكتب على اعلانات عملاقة وزعت في نيامي "شكرا على ثقتكم المتجددة"، في رسالة وقعها "سيادة رئيس جمهورية النيجر مامادو تانجا".

وكانت اللجنة الانتخابية اعلنت ان نتائج فرز ثلثي الاصوات تشير الى موافقة الاغلبية على مواد التعديل الدستوري الذي رأت فيه المعارضة "انقلابا" وانتقدته الاسرة الدولية.

وافادت النتائج الموقتة التي اعلنتها اللجنة ان نسبة المشاركة في نيامي تتراوح بين 31 و55% حسب الدوائر.

وكما في معظم انحاء المناطق فازت "النعم" باغلبية ساحقة وبنسبة تتراوح بين 87,57 و97,92% في الدوائر الخمس للعاصمة.

وقال رئيس اللجنة الانتخابية موموني حمديو ليل الاربعاء الخميس ان حوالى ثلثي النتائج اعلنت حتى الآن.

وصرح حمديو "اعلنا نتائج 165 دائرة من اصل 265 وقد ننهي اعلان هذه النتائج غدا" الخميس.

واكد حميدو الاربعاء ان نسبة المشاركة "تتراوح بين اربعين وتسعين بالمئة".

ويبدو ان المشاركة الكبيرة في المناطق الريفية حيث يعيش حوالى ثمانين بالمئة من النيجريين، عوضت عن التعبئة الضعيفة في المدن.



وصوت الناخبون في استفتاء حول دستور جديد من شانه ان يتيح للرئيس تانجا البقاء في السلطة بعد نهاية ولايته الحالية.

وينص الدستور الحالي على ضرورة انسحابه مع نهاية ولايته الثانية (خمس سنوات) في 22 كانون الاول/ديسمبر بينما ينص الدستور الجديد على تمديد الولاية الحالية للرئيس ثلاث سنوات والسماح له بالترشح مجددا للرئاسة كلما اراد ذلك.

ورأت المعارضة في الاستفتاء "انقلابا" قام به الرئيس ودعت الى مقاطعته.

وعبرت الاسرة عن قلقها من هذا الاستفتاء وحاولت اقناع تانجا بالعدول عنه، من دون جدوى.


ودانت فرنسا القوة المستعمرة السابقة للنيجر "الانتهاكات المتكررة للديموقراطية" بينما هددت المفوضية الاوروبية بقطع المساعدات المالية.

كذلك سعى الاتحاد الافريقي والامم المتحدة والمجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا التي تعد النيجر عضوا فيها، الى ردع تانجا عن تنظيم هذا الاستفتاء.

حتى ان المجموعة الاقتصادية لدول افريقيا الغربية هددته بعقوبات.

الا ان العسكري السابق البالغ من العمر 71 عاما اصر على الاستفتاء. ولتحقيق مآربه قام بحل البرلمان في 26 ايار/مايو ثم في اواخر حزيران/يونيو المحكمة الدستورية التي اعتبرت هذا الاستفتاء غير قانوني.

وهو يحكم منذ ذلك الحين بمفرده بموجب مراسيم وقوانين يصدرها بناء على "الصلاحيات الاستثنائية" التي وهبها لنفسه.

وجرت في يوم الاستفتاء مواجهات في عدة مدن من النيجر بين قوات الامن ومعارضي الاقتراع.

وترفض المعارضة هذا الامر وقد كثفت تظاهرات الاحتجاج منددة بما تصفه ب"الانقلاب".

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.