تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البرتغال ستقبل سوريين اثنين من معتقلي غوانتانامو

قالت البرتغال إنها ستستقبل معتقلين سوريين اثنين من معتقلي غوانتانامو في كوبا بعد أن أعلنت في حزيران/يونيو عن نيتها توطين عدد من نزلاء المعتقل.

إعلان

رويترز - قالت وزارة الخارجية البرتغالية اليوم الجمعة إن البرتغال ستقبل إعادة توطين سجينين سوريين من نزلاء معتقل جوانتانامو في كوبا بتأشيرة دخول خاصة استعدادا لإغلاق السجن.

ولم يعلن عن اسم السجينين وقالت الخارجية البرتغالية إنهما جزء من مجموعة من عشرات المحتجزين الذين تمت تبرئتهم من تهم الإرهاب لكن ليس في الإمكان إعادتهم إلى بلادهم بسبب الخوف من تعرضهم للاضطهاد.

وكانت البرتغال أول دولة تضغط علنا في اتجاه وضع خطة منظمة لإعادة توطين مسجوني جوانتانامو في الاتحاد الأوروبي في ديسمبر كانون الأول وتبع ذلك قرار الاتحاد في يونيو حزيران بقبول سجناء على أساس كل حالة على حده.

وقالت وزارة الخارجية في بيان إن الحكومة وضعت في اعتبارها عدة جوانب -- "الأمور الإنسانية والعلاقات الخارجية وحماية الأمن وآفاق إدماج المسجونين السابقين المختارين" قبل أن تتخذ القرار النهائي بقبول السجينين.

ووفقا للقانون فان التأشيرات الخاصة المؤقتة الممنوحة للسجناء تشير الى أسباب إنسانية أو أسباب تتعلق بمصلحة الدولة.

وأثنت الوزارة على قرار إغلاق سجن جوانتانامو بوصفه انه يسمح "باحياء العلاقات بين جانبي الأطلسي وانتصار لكل من يدافعون وينشرون احترام حقوق الإنسان في إطار الحرب على الإرهاب."

وأصبح السجن الذي أنشأته الولايات المتحدة في قاعدة بحرية أمريكية في جوانتانامو في كوبا بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر أيلول 2001 بسرعة رمزا لانتهاك حقوق النزلاء
والاحتجاز دون توجيه تهم تحت حكم إدارة جورج بوش.

وتعهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بغلق السجن بنهاية هذا العام وسيتعين محاكمة النزلاء او اطلاق سراحهم. وتواجه واشنطن معارضة داخلية لنقل المعتقلين إلى الأراضي الأمريكية سواء للمحاكمة أو لإطلاق سراحهم.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.