تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كلينتون و زوما يعربان عن رغبتهما في تعزيز العلاقات الثنائية

وعد كل من رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما ووزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون بعد لقائهما في دوربان والذي تناول الأوضاع في زيمبابوي والصومال والسودان بالعمل على تعزيز العلاقات بين بلديهما.

إعلان

أ ف ب - وعد كل من وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون ورئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما السبت في مدينة دوربان (شرق) بتعزيز العلاقات بين بلديهما اللذين تقودهما هذه السنة قيادتان جديدتان.

وصرح زوما للصحافيين بعد محادثات مع كلينتون استغرقت 45 دقيقة في مدينة دوربان الساحلية "في البلدين هناك ادارتان ترتقيان بهذه العلاقات الى مستوى رفيع. هذا ما نريد ان نفعله".

وانتخب زوما رئيسا في ايار/مايو بينما تولى باراك اوباما مهامه في البيت الابيض في كانون الثاني/يناير.

من جانبها قالت كلينتون التي تقوم حاليا بجولة في سبع دول افريقية "كلفنا رئيسانا، وزيرة الخارجية (الجنوب افريقية مايتي نكوانا مشاباني) وانا، بتعزيز علاقاتنا والعمل والتاكد من اننا نلبي تطلعات الرئيسين زوما واوباما".

واعلنت كلينتون الجمعة ان "الرئيس اوباما يبدي رغبة قوية جدا في العمل بشكل وثيق مع الرئيس زوما والعمل بشكل وثيق مع جنوب افريقيا".

وتشكل تصريحات كلينتون وزوما منعطفا في العلاقات بين البلدين بعد سنوات من الخلافات حول عدة مواضيع لا سيما زيمبابوي والاجتياح الاميركي في العراق ومكافحة الايدز.

وقالت كلينتون السبت انها اجرت "مناقشات جوهرية" مع زوما لا سيما بشان زيمبابوي والصومال والسودان دون تحديد فحواها.

وبعد مباحثات مع الرئيس الجنوب افريقي توجهت كلينتون جوا الى مدينة الكاب (جنوب) العاصمة البرلمانية حيث ستلتقي اخر رئيس في نظام الفصل العنصري في افريقيا الجنوبية الحائز جائزة نوبل فريدريك دي كليرك (1989-1994).

وستغادر كليتنون الاحد جنوب افريقيا متوجهة الى انغولا المجاورة التي تتنافس مع نيجيريا على وضع اكبر منتج للنفط في افريقيا.

وتزور كلينتون خلال جولتها الافريقية سبع دول هي كينيا وجنوب افريقيا وانغولا وجمهورية الكونغو الديمقراطية ونيجيريا وليبيريا والراس الاخضر.

 

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.