تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ساركوزي يلتقي مدراء البنوك نهاية أغسطس

أعلن بيان صدر الجمعة عن قصر الإليزيه أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي سيدعو ممثلي البنوك والمؤسسات المالية في فرنسا إلى اجتماع في 25 أغسطس/آب للتفاوض بشأن المنح والعلاوات المادية التي تصرف للموظفين.

إعلان

أبدى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الجمعة رأيه في الجدل القائم حول المنح والعلاوات المادية الممنوحة للمضاربين؛ مطالبا بحزم أكبر في تطبيق القواعد المنظمة لها، معلنا عن عقد لقاء مع مدراء البنوك  في 25 أغسطس/آب وهو اليوم المحدد لعودة الحكومة لاستئناف عملها بعد انتهاء عطلتها السنوية.

 وينوي الرئيس ساركوزي "التأكد أولا من توافر السيولة الكافية بالبنوك الفرنسية  لتمويل حاجات المؤسسات والأسر"  وذلك حسب بيان صادر عن قصر الإليزيه.

 

وأضاف البيان أن "التزام البنوك بتوفير الأموال اللازمة لتمويل اقتصاد البلاد هو شرط للاستفادة من خطة إنعاش القطاع المصرفي الفرنسي والتي تم وضعها في أكتوبر/تشرين الأول 2008".

 

هذا وقد طلب الرئيس الفرنسي من مدير بنك فرنسا كريستيان نواييه "الحزم في تطبيق القواعد المنصوص عليها، خاصة في مجال الحوافز المادية".

ويأتي طلب الرئيس الفرنسي عقب الجدل الحاد الذي دارحول قيمة ومستوى الحوافز والمنح المادية التي تصرف لموظفي البنوك في فرنسا. وكان بنك "بي إن بي باريبا" الفرنسي سببا في إثارة هذا الجدل بعد أن راجت أنباء عن صرفه مبلغ مليار يورو كمنح لبعض مُضاربيه.  

 

كما يطمح ساركوزي إلى "التأكد من احترام المصارف الفرنسية لتطبيق القواعد التي تم الاتفاق عليها في لندن في اجتماعات مجموعة العشرين "  بهذا الشأن، خاصة وأن القمة القادمة للمجموعة في بيتسبرج بالولايات المتحدة في سبتمبر/أيلول  المقبل "تعول كثيرا على دور فرنسا في التأكد من احترام المؤسسات المالية العالمية لهذه القواعد" على حد قول قصر الإليزيه. وأشار بيان الإليزيه أيضا إلى أن الرئيس الفرنسي سيقدم تقريرًا بهذا الخصوص إلى نظرائه في "مجموعة العشرين" نهاية هذا الشهر.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.