تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تفجير انتحاري يسفر عن جرح فرنسيين في نواكشوط

فجر انتحاري حزاما ناسفا كان يحمله بالقرب من السفارة الفرنسية في نواكشوط، مما أدى إلى مقتله وإصابة فرنسيان اثنان بجروح استنادا إلى السفارة الفرنسية ومصدر في الشرطة الموريتانية.

إعلان

أ ف ب - قتل انتحاري السبت عندما فجر نفسه بحزام ناسف بالقرب من السفارة الفرنسية في نواكشوط بالقرب من شخصين فرنسيين تم نقلهما الى المستشفى، كما علم لدى السفارة.

يشار الى ان موريتانيا التي تتعرض لهجمات من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، لم تشهد حتى اليوم اية عملية انتحارية.

وقال المستشار في السفارة الفرنسية مارك فلاتو لوكالة فرانس برس ان "فرنسيين يعملان في سفارة فرنسا كانا بالقرب من الرجل عند وقوع الانفجار. وقد نقلا الى المستشفى ولكنهما لم يصابا بجروح بل اصيبا بصدمة".

واضاف ان الفرنسيين كانا يمارسان رياضة المشي عندما فجر الانتحاري نفسه في الشارع قبيل الساعة 19,00 بالتوقيتين المحلي والعالمي.

وقال مراسل وكالة فرانس برس ان جثة الارهابي الممزقة كانت على رصيف شارع يفصل بين سفارة فرنسا وسفارة ليبيا.

ومن ناحيته، قال مصدر في الشرطة الموريتانية لوكالة فرانس برس ان "غربيين نقلا الى المستشفى ولكنهما ليسا بحالة الخطر".

وقال شاهدا عيان لوكالة فرانس برس ان "فرنسيين اثنين" اصيبا "بجروح طفيفة بالاضافة الى جرح امرأة موريتانية". وقال احدهما انه "شاهد دما على صدر احد الفرنسيين وعلى ذراع الاخر".

وجاء هذا الهجوم بعد شهر ونصف على عملية اغتيال اميركي في نواكشوط تبناها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي وكذلك بعد ثلاثة ايام من تنصيب الجنرال محمد ولد عبد العزيز رسميا رئيسا لموريتانيا الاربعاء، اثر عام على الانقلاب العسكري الذي قاده.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.