تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إجلاء نحو مليون شخص بسبب مرور "مواركوت"

تسبب إعصار موراكوت الأحد في مقتل طفل وانهيار عدة منازل بعد أن ضرب ساحل الصين. وفي وقت سابق، أجلت السلطات نحو مليون شخص في شرق البلاد.

إعلان

رويترز - قتل طفل وانهارت عدة منازل بعد أن  ضرب الإعصار موراكوت الساحل الشرقي للصين اليوم الأحد مسببا أمطارا  غزيرة وموجات عالية من المرجح أن تعطل الحياة والأعمال في المنطقة  التجارية.


وأفادت وكالة الأنباء الرسمية شينخوا أن الوفاة حدثت عندما وصل  موراكوت إلى البر الصيني المكتظ بالسكان بعد ظهر اليوم وأسقط خمسة  منازل في منطقة وينزهو الصناعية على ساحل إقليم شينجيانغ.


ونقلت الوكالة عن مسؤولين قولهم إن "أربعة بالغين وطفل في  الرابعة من عمره دفنتهم الأنقاض وتوفي الطفل بعد الظهيرة بعد فشل  عملية علاج الطوارئ".


وقال مسؤولو مواجهة الكوارث في تايوان اليوم الأحد إن الإعصار  كان بالفعل قد اجتاح الجزيرة التي تتمتع بحكم ذاتي قبالة سواحل الصين  وأدى إلى مقتل شخص وفقد 27 آخرين. ورغم أنه بدا متوقعا أن تضعف  الرياح عندما يصل الإعصار إلى البر فإن السلطات لم تترك شيئا للصدفة.


وبينما اكتسبت سلطات البر الرئيسي خبرة كبيرة في الاستعداد لموسم  الأعاصير إلا أن أحوال الطقس غير المنتظمة يمكن أن تؤدي إلى تعطيل  الأعمال والصيد والملاحة في تلك المنطقة التي تعتمد على الصادرات بشكل  كبير.


وأفادت شينخوا أنه تم اجلاء نصف مليون شخص في إقليم فوجيان  الساحلي وعددا مماثلا في إقليم شينجيانغ المجاور إلى مناطق أكثر أمنا  قبل وصول الإعصار.


وأضاف التقرير أن السكان في فوزهو العاصمة الإقليمية لفوجيان  تدافعوا للحصول على المواد الضرورية من المتاجر قبل وصول الإعصار.


وتم إلغاء الرحلات الجوية المقلعة من فوزهو وشيامن وهي مدينة  أخرى على ساحل فوجيان. وطالبت السلطات قوارب الصيد بطول الساحل  بالرسو على الشاطئ.


وكانت الرياح القوية قد أدت إلى حصار سفينة بضائع واحدة على  الأقل ودفعتها الأمواج إلى منطقة مياه ضحلة.


وقالت شينخوا إن شنغهاي رفعت حالة التأهب إلى الحالة القصوى.  وألغت العشرات من سفن البضائع رحلاتها أو أجلتها مع توقعات تحذر من  أمطار غزيرة وارتفاع موجات البحر إلى مستوى سبعة أمتار أو أكثر.


وعادة ما تجتاح الاعاصير الصين وتايوان والفلبين واليابان في النصف  الثاني من العام حيث تجمع قوتها من مياه المحيط الهاديء أو بحر الصين  الجنوبي الدافئة قبل ان تضعف لدى وصولها البر.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.