تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الانتحاري كان مطلوباً من شرطة نواكشوط

فجر انتحاريٌ حزاماً ناسفاً كان يحمله بالقرب من السفارة الفرنسية في نواكشوط، ما أدى إلى مقتله وإصابة دركيين فرنسيين اثنيين بجروح حسب ما أعلنت الشرطة الموريتانية التي قالت أن الانتحاري كان مطلوبا لديها.

إعلان

أ ف ب -  افادت مصادر دبلوماسية وامنية ان شابا انتحاريا موريتانيا قتل اثر تفجير حزامه الناسف السبت قرب سفارة فرنسا في نواكشوط لدى مرور فرنيسيين كانا يمارسان رياضة الجري فاصيبا بجروح طفيفة.

وتتعرض موريتانيا التي لم تشهد اي عملية انتحارية حتى الان، منذ سنتين لهجمات تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي الذي وسع نشاطاته من الجزائر الى منطقة الساحل.

ووقع الاعتداء بعد ستة اسابيع من اغتيال مواطن اميركي في نواكشوط تبناه تنظيم القاعدة في المغرب الاسلامي.

كما وقع بعد ثلاثة ايام من تنصيب الجنرال الانقلابي السابق محمد ولد عبد العزيز في مهامه الجديدة رئيسا منتخبا في موريتانيا.

وافاد مصدر امني لفرانس برس طالبا عدم ذكر اسمه ان الانتحاري كان موريتانيا "ولد سنة 1987 في نواكشوط" و"تم التعرف عليه بشكل مؤكد على انه من الجهاديين".

ووقعت العملية الانتحارية قبيل الساعة 19,00 بالتوقيتين المحلي والعالمي في شارع بين سفارتي فرنسا وليبيا.

وافاد المستشار الاول في سفارة فرنسا مارك فلاتوه ان فرنسيين يعملان في جهاز امن السفارة كانا يمارسان رياضة الجري عندما فجر الانتحاري حزامه الناسف.

واضاف المستشار ان الفرنسيين "اصيبا بجروح طفيفة" لكنهما "تحت وطأة الصدمة وسيبقيان مساء السبت تحت المراقبة الطبية" في المستشفى.

من جهة اخرى افاد مصدر استشفائي لفرانس برس ان احد الفرنسيين عولج "لجرح غير خطير في صدره".

وافاد مصدر امني موريتاني ان امراة موريتانية تلقت ايضا عناية سريعة في قسم الطوارئ المستشفى لاصابتها بشظايا متفجرات في وقت كانت تركب سيارة.

وشاهد مراسل فرانس برس جثة الانتحاري ممددة على الرصيف الرملي قبل ان تنقل مساء الى المشرحة.

واعلن مسؤول في الشرطة "انه عنصر كنا نبحث عنه وكانت اجهزة الامن تراقبه" مضيفا "قد يكون دخل الاراضي الموريتانية قبل عشرة ايام فقط".

وشهدت موريتنيا، البلد الشاسع الصحراوي في ثلاثة ارباعه، نهاية 2007 اغتيالات استهدفت اربعة فرنسيين في العلق (250 كليم شرق نواكشوط) ويعتقل حاليا ثلاثة شبان موريتانيين موالين للقاعدة بتهمة التورط فيها في انتظار محاكمتهم.

وقبل شهر ونصف في وقت كان مجلس عسكري يحكم البلاد، قتل اميركي يقيم ويعمل في نواكشوط بالرصاص في وضح النهار في حي القصر.

واتهم ثلاثة موريتانيين الاسبوع الماضي واودعوا السجن في نواكشوط في اطار تحقيق حول ذلك الاغتيال وافاد مصدر قضائي ان مدبره محمد عبد الله ولد حمدناه الملقب "الناس" اعترف بمشاركته في قتل ثلاثة جنود موريتانيين في 2007 و2008 وفق مصدر قضائي.

وفي خطاب تنصيبه رئيسا للبلاد قال محمد ولد عبد العزيز الاربعاء انه "لن يدخر جهدا في مكافحة الارهاب واسبابه".

وقاد الجنرال (53 عاما) في 6 آب/اغسطس انقلابا عسكريا اطاح بالرئيس المنتخب سيدي ولد الشيخ عبد الله.

ومن حينها اتهم الجنرال مرارا الرئيس المخلوع الذي لم يحكم سوى 15 شهرا بابداء الضعف امام الارهابيين.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.