تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الممثل مارك ليستر يقول إنه قد يكون والد ابنة جاكسون

أعلن الممثل البريطاني مارك ليستر الأحد لصحيفة شعبية أنه يظن بأنه والد ابنة مايكك جاكسون "باريس"، إذ أنه تبرع بسائله المنوي للمطرب الأمريكي "ليتمكن من إنجاب الأطفال"

إعلان

أ ف ب - قال الممثل البريطاني مارك ليستر الاحد لصحيفة شعبية انه تبرع بسائله المنوي الى مايكل جاكسون ويظن بانه والد باريس ابنة ملك البوب الذي توفي في 25 حزيران/يونيو.

وقال ليستر الذي ادى شخصية اوليفر تويست في الفيلم الاستعراضي "اوليفر" العام 1968 عندما كان طفلا  لصحيفة "نيوز اوف ذي وورلد" الاسبوعية التي تصدر الاحد "لقد تبرعت بسائلي المنوي لمايكل ليتمكن من انجاب الاطفال واظن ان باريس ابنتي".

وقال انه مستعد لاجراء فحوصات للبت في ما اذا كان والد باريس البالغة الحادية عشرة ام لا.

واصبح الفنان البريطاني المتقاعد البالغ الحادية والخمسين صديقا لمايكل جاكسون وهو عراب اطفاله الثلاثة باريس وبرينس مايكل (12 عاما) وبرينس مايكل الثاني المعروف ايضا باسم "بلانكيت".

وقال ليستر للصحيفة "لقد بقي هذا الامر سرا لفترة طويلة".

واضاف "في العام 1996 طلب مايكل مني ان اتبرع له بسائل منوي ووافقت. كانت هدية مني له ولم يتم دفع اي مبالغ مالية كان ذلك فخرا لي. كان يتوق الى انجاب الاطفال".

واضاف ليستر "اشعر بعلاقة خاصة تربطني بباريس واظن ان ثمة امكانية كبيرة ان تكون جزءا مني".

واضاف "اريد ان اتمكن من الاتصال بها وببرينس وبلانكيت بغض النظر ان كانوا اطفالي ام لا. واعتبر ان استبعادي عنهم امر قاس".

وقال انه منذ منح كاثرين جاكسون والدة نجم البوب الراحل حضانة الاطفال لم يتم الرد على اي من اتصالاته الهاتفية او رسائله الالكترونية.

وقال ليستر الذي لديه اربعة اطفال، ان ثمة شبها كبيرا بين ابنته هارييت البالغة الخامسة عشرة وباريس.

اضاف "باريس تتمتع بلون بشرة فاتح وعينيين زرقايين. كل بناتي باستثناء ابنتي الكبرى لديهن بشرة فاتحة وعينان زروقاوان. وقد علق الكثير من الناس على الشبه الكبير بين هارييت وباريس".

وقال للصحيفة ان مايكل جاكسون اسر له للمرة الاولى العام 1996 انه يتوق الى انجاب الاطفال.

وكان الاثنان في سن السابعة الثلاثين حينها وكان ليستر قد انجب ثلاثة اطفال.

واوضح ليستر "لقد ادرك ان انجاب الاطفال امر طبيعي لكنه غير قادر على ذلك. فقلت له ان ثمة طرقا اخرى للقيام بذلك".

واضاف "كان قد حاول استخدام سائله المنوي لكنه لم ينجح في الانجاب فقلت له بشكل عفوي +جرب سائلي المنوي".

ووافق جاكسون على ذلك وحصلت عملية التبرع عبر مستشفى في هارفي ستريت في لندن في شباط/فبراير 1996 على ما اوضح ليستر.

وبعد ثمانية اشهر على ذلك اعلن مايكل جاكسون انه تزوج الممرضة ديبي رو وبعد ثلاثة اشهر على ذلك كشف الزوجان انهم ينتظران ولادة طفلها الاول برينس.

وولدت باريس بعد عام على ذلك في نيسان/ابريل 1998.

وقال ليستر انه شعر بالحاجة الى الكلام لانه يخشى ان يستبعد من حياة اطفال جاكسون.

وختم يقول "ما كان مايكل ليريد ذلك".
  

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.