تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اضطرابات في ضاحية باريسية بعد مقتل شاب

هاجم شبان بحي "بانيوليه" الفقير شمال شرق باريس أفراد الشرطة ليلة الأحد الاثنين مستخدمين أسلحة نارية وزجاجات حارقة إثر مقتل شاب على متن دراجة نارية بعد أن رفض الخضوع للتفتيش وفر من الشرطة.

إعلان

أ ف ب- استهدفت قوات حفظ النظام ليل الاحد الاثنين في ضاحية فقيرة في شمال شرق باريس بقنابل مولوتوف واطلاق الرصاص بعد مقتل دراج شاب كانت الشرطة تلاحقه.

وقتل ياكو سانوغو الذي يبلغ الثامنة عشرة بعد اصطدام دراجته بحاجز اسمنتي فيما طاردته سيارة للشرطة في بانيوليه، في محيط باريس.

وكان الشاب الذي يعمل موزعا للبيتزا يقود الاحد دراجة سباق ممنوعة على الطريق العام ورفض الخضوع لتفتيش.

على الاثر اندلعت احداث في الضاحية المأهولة باغلبية من المهاجرين.

وحمل شبان من الحي الشرطة مسؤولية الحادث حيث افيد ان سيارتهم اصطدمت بالشاب، فتجمعوا في المكان وحمل بعضهم قضبانا حديدية. وهرعت عشر شاحنات تابعة لشرطة مكافحة الشغب الى المكان.

واكد وزير الداخلية الفرنسي بريس هورتوفو الاثنين ان شرطيين "استهدفوا" باطلاق النار من شخص يحمل مسدسا".

واكد في بيان ان "حوالى 40 من المشاغبين احرقوا وحطموا سيارات (29) ومستوعبات قمامة ومحطات الحافلات وزجاج الثانوية المجاورة".

واضاف "كما باغتوا رجال الاطفاء والقوا قنابل مولوتوف ومقذوفات على قوى الامن".

وافاد صحافي فرانس برس ان التوتر بدا جليا الاثنين في بانيوليه حيث كثفت دوريات الشرطة.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.