تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تشافيز يتهم كولومبيا باقتحام حدود بلاده

اتهم الرئيس الفنزويلي الأحد كولومبيا بـ"الاستفزاز" إثر عبور جنود كولومبيين لنهر حدودي. و أنهى تشافيز دعما للوقود المباع لكولومبيا إثر خلاف دبلوماسي بشأن خطط استضافة مزيد من القوات الأمريكية في كولومبيا.

إعلان

رويترز - زاد الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز حدة التوتر امس الاحد مع كولومبيا بشأن خطة  امريكية لنشر مزيد من القوات هناك باتهامه جارته بارسال  
دورية جيش عبر نهر حدودي وبانهائه دعما للبنزين المباع  لكولومبيا.


وأدلى تشافيز بهذه التصريحات عشية اجتماع قمة اقليمي في  الاكوادور حيث يحاول تشافيز الذي ينتقد واشنطن باستمرار  تعزيز المعارضة لخطة كولومبية للسماح لمزيد من القوات  
الامريكية بحرية الوصول لسبع من قواعدها العسكرية.


ونفت كولومبيا اتهام تشافيز بتوغل عسكري بعد ان تشاورت  وزارة الدفاع مع القادة في المنطقة الحدودية.


ويقول الرئيس الكولومبي الفارو اوريبي ان خطة القوات  ضرورية لمكافحة مهربي المخدرات ولكن تشافيز يزعم ان زيادة في  الوجود الامريكي في المنطقة تمثل تهديدا مباشرا له.


وربما تكون تصريحاته تهدف الى زيادة الضغط على اوريبي قبل  اجتماع كيتو كما انه يأتي بعد ساعات فقط من أسر القوات  الكولومبية 11 جنديا اكوادوريا عبروا حدودا اخرى ولكنهم  سرعان ماعادوا.


وكثيرا ما يدعي تشافيز ان الولايات المتحدة تريد اثارة  حرب بين كولومبيا وفنزويلا لكسب حرية الوصول الى احتياطيات  النفط الضخمة لفنزويلا.


وقال تشافيز خلال برنامجه التلفزيوني الاسبوعي انه تم  ابلاغه بان جنودا كولومبيين عبروا حدود نهر اورينوكو الحدودي في  زورق صغير على الرغم من قوله ان الزورق اختفى في الوقت الذي  وصلت فيه القوات الفنزويلية.


وقال تشافيز ان"هذا استفزاز من حكومة اوريبي بان  الامريكيين هناك وقد بدأ الامريكيون في قيادة القوات المسلحة  الكولومبية."


وغالبا ما يعتري التوتر علاقات حكومتي فنزويلا والاكوادور  اليساريتين بكولومبيا ولاسيما منذ غارة شنتها كولومبيا على  معسكر للمتمردين في الاكوادور العام الماضي.


ويلتقي زعماء من كل انحاء امريكا اللاتينية في الاكوادور  اليوم الاثنين في حفل تنصيب الرئيس رافائيل كوريا لفترة ثانية  يعقبه اجتماع قمة لبحث التكامل الاقليمي.


وانهى تشافيز في وقت سابق امس الاحد دعما للوقود المباع  لكولومبيا.


وبموجب اتفاقية ابرمت عام 2008 تبيع فنزويلا ما بين  50 الف برميل و120 الف برميل من البنزين المدعوم شهريا  لكولومبيا لمكافحة تهريب الوقود المتفشي.


واتخذ تشافيز بالفعل اجراءات ضد شركة النفط الحكومية  وشركات تصدير السيارات الكولومبية وحث الشركات على خفض  المشتريات من احدى اكبر شركاء فنزويلا التجاريين.  

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.