تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السفارة الفرنسية ستستقبل المتظاهرين المطاردين

قال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير لصحيفة "أوجوردوي" الصادرة الاثنين إن سفارة فرنسا في طهران تلقت تعليمات باستقبال متظاهرين إيرانيين "مطاردين" في حال طلبوا اللجوء إليها.

إعلان

أ ف ب - قال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير في تصريحات نشرتها صحيفة "اوجوردوي" الاثنين ان سفارة فرنسا في طهران تلقت تعليمات باستقبال متظاهرين ايرانيين "مطاردين" في حال طلبوا اللجوء اليها.

وصدر كلام كوشنير تعليقا على الاعترافات المنسوبة الى موظفة فرنسية ايرانية في السفارة نازك افشر خلال محاكمتها الى جانب الشابة الفرنسية كلوتيلد ريس ومتظاهرين اخرين على اعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد امام المحكمة الثورية في طهران السبت.

وقال كوشنير لصحيفة "باريزيان" ان الموظفة "قالت السبت انه في حال لجوء متظاهرين مطاردين الى سفارة فرنسا، فان التعليمات كانت تقضي بفتح الباب لهم، وهذا صحيح" مضيفا "هذه تعليمات لدى جميع الاوروبيين. انه تقليدنا الديموقراطي".

وفي ما يتعلق بكلوتيلد ريس المعتقلة في ايران منذ الاول من تموز/يوليو لاتهامها بالمشاركة في حركة الاحتجاجات التي تلت الانتخابات في 12 حزيران/يونيو، اكد كوشنير مرة جديدة ان التهم الموجهة اليها "عارية عن اي اساس".

وذكرت وكالة الانباء الايرانية الرسمية (ايرنا) ان كلوتيلد ريس (24 سنة) اوقفت في الاول من تموز/يوليو فيما كانت تستعد لمغادرة ايران، واعترفت السبت امام المحكمة بانها شاركت في التظاهرات واعدت تقريرا لمعهد تابع للسفارة الفرنسية.

وقال كوشنير "ان هذه +الاعترافات+ امليت عليها على الارجح. لا يمكن اتهامها باي شيء اطلاقا".
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.