تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عشرات القتلى في الصين واليابان وتايوان

خلفت الأعاصير التي تواصل ضرب سواحل جنوبي شرق آسيا أكثر عشرات القتلى وأضرارا بعشرات الملايين من الدولارات في بلدان كثيرة، على رأسها اليابان والصين وتايوان.

إعلان

يواصل إعصار موراكوت، وهو ثامن إعصار يضرب الصين هذا العام،  زحفه على سواحل جنوب شرق آسيا حيث لايزال يضرب منذ الأمس الأحد جنوبي شرق الصين، وذلك بعد مروره الجمعة بالسواحل التايوانية حيث تسبب في إحداث فيضانات هي الأسوأ منذ خمسين عاما كما أدى إلى مقتل العشرات.

 

وأعلنت السلطات الصينية أن الإعصار موراكوت "الزمرد" باللغة التايوانية قد تحول اليوم الاثنين إلى عاصفة استوائية مع اقترابه من شنغهاي عاصمة الصين الاقتصادية والمالية بعدما فقد معظم قوته في أثناء توجهه نحو الشمال وذلك حسب تأكيدات مركز الأرصاد الجوية في شنغهاي.

 

وبلغت العاصفة الاستوائية صباح الاثنين الحدود بين ولايتي فوجيان وشيجيانغ ترافقها أمطار غزيرة ورياح تبلغ سرعتها 83 كيلو مترا في الساعة . ووفقا لما نشره مركز الأرصاد الجوية في شنغهاي فإنه يتوقع هطول أمطار غزيرة تبلغ 90 ملم خلال الساعات القليلة القادمة.

 

وقد أجلت السلطات الصينية نحو مليون شخص من الأقاليم الساحلية شرق البلاد للحد من الخسائر البشرية والمادية. وتكبد أكثر من 3,4 مليون شخص أضرارا مادية في شيجيانغ حيث غمرت السيول مئات القرى وانهار أكثر من 1800 منزل.

 


موراكوت في تايوان

 

بلغ إعصار موراكوت تايوان الجمعة ثم غادرها مخلفا 12 قتيلا وعشرات المفقودين، وأضرار لا تقل قيمتها عن 832 مليون دولار تايواني (26 مليون دولار) في القطاع الزراعي.

وطاول الإعصار بصورة خاصة جنوب تايوان حيث بلغ مستوى الأمطار الجمعة والسبت المترين ونصف المتر في منطقة بنغتونغ.

واحتجزت المياه عشرة آلاف شخص على الأقل في ثلاث مدن ساحلية.

 

 

العاصفة المدارية "إيتاو"



تسببت الرياح القوية والأمطار الغزيرة التي تصاحب العاصفة المدارية "إيتاو" في أثناء اقترابها من السواحل اليابانية في انزلا قات طينية وسيولا مما أسفر عن مقتل عشرة أشخاص على الأقل. ويتوقع أن تبلغ العاصفة ذروتها غدا الثلاثاء مما حدا بالسلطات اليابانية إلى إجلاء أكثر من 47 ألف شخص من منازلهم بغرب البلاد، وإلغاء عدة رحلات جوية داخلية ووقف السفر بالقطارات، وإغلاق الكثير من الطرق السريعة.



هذا وتتوقع وكالة الأرصاد الجوية اليابانية أن ترافق العاصفة المدارية "إيتاو" عند وصولها إلى البلاد رياح تصل سرعتها إلى 126 كيلومترا في الساعة وأن تسبب أمطارا غزيرة فضلا عن ارتفاع ملحوظ في مستوى الأمواج.

 

 وعادة ما تجتاح الأعاصير الصين وتايوان والفلبين واليابان في النصف الثاني من العام حيث تستجمع قوتها من مياه الدافئة في المحيط الهادي أو بحر الصين الجنوبي قبل أن تضعف لدى وصولها البر.



النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.