تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المخدرات والإنفلونزا يتصدران محادثات قمة أمريكا الشمالية

انطلقت قمة الولايات المتحدة وكندا والمكسيك رسميا الاثنين في غوادا لاخارا. وتشكل الأزمة الاقتصادية ومكافحة المخدرات وإنفلونزا إيه أبرز ما سيتم مناقشته بالقمة.

إعلان

أ ف ب - بدأت قمة قادة الولايات المتحدة وكندا والمكسيك الاثنين في غوادلاخارا (غرب المكسيك) وعلى جدول اعمالها الازمة الاقتصادية وتهريب المخدرات وانفلونزا الخنازير وكذلك الازمة السياسية المستمرة في هندوراس.

والتقى الشركاء الثلاثة في اتفاق التبادل الحر الاميركي الشمالي (الينا)، الرئيس الاميركي باراك اوباما ونظيره المكسيكي فيليبي كالديرون ورئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر، في اجتماع مشترك بعد محادثات ثنائية عقدت امس.

وقد اتفقوا على تكثيف التعاون لمكافحة مافيا المخدرات التي تغذي سوق الولايات المتحدة وتسببت اعمال العنف في ما بينها بنحو عشرة الاف قتيل في المكسيك منذ بداية العام 2008.

وسيتعزز تعاونهم ايضا في مجال الوقاية من احتمال تفشي انفلونزا الخنازير في نهاية العام بحسب محادثاتهم الاولى.

ومن المتوقع ان تتناول محادثات الاثنين الازمة السياسية في هندوراس الناجمة عن ابعاد الرئيس مانويل سيلايا من الحكم في 28 حزيران/يونيو.

وقال السفير المكسيكي في الولايات المتحدة ارتورو ساورخان ان "ذلك سيكون موضوعا اولويا في المناقشات بين القادة الاميركيين الشماليين الثلاثة".

وكرر اوباما ان سيلايا هو "الرئيس الشرعي" لهندوراس، وعلقت واشنطن قسما كبيرا من مساعداتها العسكرية والاقتصادية لحكومة الامر الواقع برئاسة روبرتو ميشيليتي.

لكن الرئيس المخلوع وحلفاءه من اليسار في اميركا اللاتينية بدءا بالرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز، يعتبرون ان الانقلاب تم بتشجيع "صقور" قريبين من ادارة الرئيس الاميركي السابق جورج بوش.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.