تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قصف جوي باكستاني لمعاقل المتمردين

قصف الطيران الباكستاني معاقل للمتمردين في وزيرستان الشمالية بعد نصبهم كمينا للقوات الحكومية على طريق مير علي. وأنباء عن مقتل أحد قادة طالبان في معارك على خلافة بيت الله محسود.

إعلان

أ ف ب - اعلنت الشرطة ان الطيران الباكستاني قصف الاثنين معاقل للمتمردين في وزيرستان الشمالية، بينما لا يزال الوضع غامضا في وزيرستان الجنوبية بعد ترجيح مقتل زعيم طالبان بيت الله محسود.

وقال الشرطي عصمت الله خان لوكالة فرانس برس ان المروحيات الهجومية تدخلت بعدما نصب مئات المتمردين كمينا للقوات الحكومية على طريق مير علي احدى المدن الرئيسية في وزيرستان الشمالية، مما ادى الى تبادل لاطلاق النار.

واضاف ان "خمسة متمردين قتلوا واصيب ثلاثة آخرون بجروح بالغة في المواجهات".

واكد مسؤول امني محلي الحادث موضحا ان المتمردين تمكنوا من نقل جثتي اثنين من مقاتليهم بينما عثر على جثث ثلاثة آخرين في المكان.

ولم يؤكد اي مصدر مستقل هذه المعلومات.

وقصفت المروحيات مخابىء لطالبان في المحيط بعد الحادث تماما، حسبما ذكر مسؤول امني آخر طالبا عدم كشف هويته.

وقال اصغر خان المسؤول الحكومي المحلي لوكالة فرانس برس ان "حظرا للتجول فرض على كل وزيرستان الشمالية".

وفي وزيرستان الجنوبية المجاورة يبقى الوضع ملتبسا الاثنين بعد يومين من اعلان وزير الداخلية رحمن مالك عن معارك بين اثنين من القادة المحتملين لطالبان خلفا لمحسود.

وقال مالك ان احد هذين القائدين وهما ولي الرحمن وحكيم الله، قتل في المواجهات بدون ان يضيف اي تفاصيل.

وذكرت مصادر محلية ان قادة حركة طالبان في باكستان اهم الحركات الاصولية في هذا البلد، اجتمعوا في الايام الاخيرة في وزيرستان الجنوبية لاختيار زعيم خلفا لبيت الله محسود.

وتقول الحكومة الباكستانية والولايات المتحدة ان محسود قتل على الارجح الاربعاء بصاروخ اميركي.

الا ان باكستان قالت انها تنتظر ادلة مادية لتؤكد ذلك بشكل قاطع.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.