تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هيلاري كلينتون : "زوجي ليس وزيرا للخارجية، بل أنا"

امتعضت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون الاثنين في كينشاسا حين سألها أحد الطلاب الكونغوليين عن رأي زوجها الرئيس السابق بيل كلينتون في تدخل البنك الدولي والصين في جمهورية الكونغو الديموقراطية.

إعلان

رويترز -  قامت وزيرة الخارجية الأمريكية 
هيلاري كلينتون والتي عادة ما تكون هادئة امام الناس بزجر طالب كونجولي 
اليوم الاثنين عندما سألها عن آراء زوجها في قضية تتعلق بالسياسة 
الخارجية قائلة "زوجي ليس وزيرا للخارجية.. بل انا."


وعندما سألها طالب جامعي في كينشاسا عن رأي الرئيس الامريكي الاسبق 
بيل كلينتون بشأن اتفاق بين الصين وجمهورية الكونجو الديمقراطية ردت 
غاضبة "هل تريد مني ان اقول لك ما هو رأي زوجي؟"


واضافت "إذا كنت تريد رأيي فساخبرك برأيي فانا لست امتدادا 
لزوجي" دون ان تعلق على اتفاق البنية التحتية مقابل المعادن الذي 
اثار بعض مخاوف صندوق النقد الدولي.


وقد سرق الرئيس الامريكي الاسبق الاضواء الدبلوماسية من زوجته 
الاسبوع الماضي.. ففي اليوم الذي بدأت فيه جولة تستغرق 11 يوما 
لافريقيا كان بيل كلينتون في مهمة سرية لكوريا الشمالية لتأمين اطلاق 
سراح صحفيتين أمريكيتين.


وقالت كلينتون فيما بعد انها شعرت بالارتياح لنجاح المهمة لكنها 
اوضحت ان مهمة الرئيس الاسبق إلى بيونجيانج كانت إنسانية خالصة ولا 
ترتبط بالعمل الذي تقوم به لاحياء المحادثات النووية المتعثرة.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.