تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل 168 شخصا على الأقل بانهيارات طينية

أعلنت مصادر فلبينية مقتل 168 شخصا على الأقل بانهيارات طينية في خمس مدن مختلفة تسببت بها أمطار غزيرة.

إعلان

أ ف ب - قضى 181 شخصا على الاقل جراء انزلاقات للتربة تسببت بها الامطار الغزيرة في شمال الفيليبين، ما يرفع الى 540 عدد القتلى في هذا الارخبيل منذ اسبوعين.

وفي منطقة كورديليري الجبلية شمال جزيرة لوسون الكبرى حيث تتواصل الامطار الغزيرة جراء الاعصار بارما، قضى 181 شخصا على الاقل في انزلاقات للتربة. وفي محافظة بينغي وحدها، قتل 120 شخصا في انزلاقات للتربة وقعت الخميس والجمعة في خمس بلدات، وفق الحاكم نيستور فونغوان. وقال اوليفي لوتشيس المسؤول المحلي عن الدفاع المدني ان "الخسائر في المنطقة ضخمة. وقعت انزلاقات عديدة للتربة في المنطقة ونقوم بانتشال الجثث".

وفي المدينة السياحية في جبل باغيو، قضى ايضا 25 شخصا جراء انزلاقات للتربة غمرت منازل بكاملها، بحسب بيتر فيانزا المسؤول في الدفاع المدني. وغمرت المياه السهول الزراعية في لوسون بعدما عجزت السدود عن استيعاب المياه الناتجة من الامطار الغزيرة. واكد غلين رابونزا من مركز تنسيق الكوارث الوطنية ان "منسوب الامطار في المنطقة لا سابق له".

وفي محافظة بانغاسينان التي غمرتها المياه، عمد الاف السكان الى تسلق سطوح المنازل فيما بلغ منسوب المياه الطبقات الثانية من المنازل. وبعد ايام عدة من الامطار الغزيرة، اضطرت السلطات الى فتح العديد من السدود التي ضاقت بالمياه ما ادى الى فيضانات في قرى عدة من هذه المحافظة التي يقطنها 2,5 مليون شخص. وقال الحاكم امادو ايسبينو "لا نستطيع الوصول الى اماكن عدة بواسطة زوارقنا المطاط لان التيار قوي جدا بعد فتح سد سان روكي". واوضح ان نحو ستين في المئة من المحافظة بينها ثلاثون مدينة باتت تحت المياه.

وعمد الجيش الاميركي الذي كان نشر قواته في مانيلا بعد مرور العاصفة كيتسانا، الى ارسال فرقه الى الشمال مزودة وسائل جوية وزوارق، بحسب ما اعلن الجمعة الجيش الفيليبيني. وبعد اسبوعين من مرور كيتسانا الذي تسبب باسوأ فيضانات في مانيلا وضواحيها منذ اربعين عاما واجبر السلطات على طلب دعم دولي، ارتفعت اخر حصيلة اعلنت الجمعة من 298 الى 337 قتيلا فيما لا يزال 37 شخصا في عداد المفقودين. وفي مانيلا الواقعة جنوب لوسون، لا يزال نحو 300 الف شخص في مراكز اجلاء طارئة. اما منازلهم فاما اغرقتها المياه واما مهددة بامطار غزيرة متواصلة.

وبسبب تردي الاحوال الجوية، فان مصارف الفيليبين قد تجد نفسها في وضع حرج. وقال مسؤول في المصرف المركزي الفيليبيني ان قروضا بقيمة 500 مليار بيزوس (10,7 مليارات دولار اميركي) قد لا يتمكن اصحابها من تسديدها بسبب خسارتهم كل شيء.

ولاحقا، ضربت العاصفة كيتسانا التي تحولت اعصارا فيتنام وكمبوديا ولاوس، وتلاها في الفيليبين الاعصار بارما الذي ضرب شمال البلاد السبت الفائت. وفي لاوس التي وجهت الجمعة نداء للحصول على مساعدة دولية، تراجعت حصيلة الضحايا التي اعلنها الصليب الاحمر من 24 الى 16 قتيلا فيما تحدثت السلطات عن 11 قتيلا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.