تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"طالبان" تكون قد استخدمت أموال الإيطاليين لقتل الجنود الفرنسيين

لم تستطع والدة العريف نيكولاي غريغوري، الذي قتل في 18 أغسطس 2008 في كمين نصبته "طالبان" للقوات الفرنسية، أن تخفي تأثرها منذ اطلعت على الخبر الذي أوردته "التايمز" والقاضي بدفع الاستخبارات الايطالية أموالا لـ"طالبان" مقابل عحفظ السلام في منطقة كان يتولى الايطاليون مسؤوليتها.

إعلان

تأثرت السيدة سيلفي، والدة العريف نيكولاي غريغوري، الذي قتل في الـ18 آب /أغسطس 2008 في كمين نصبته "طالبان" للقوات الفرنسية، بالخبر الذي نشرته صحيفة "التايمز" البريطانية الخميس عن دفع الاستخبارات الايطالية أموالا إلى حركة "طالبان" للإبقاء على السلام في منطقة كان يتحمل الايطاليون مسؤوليتها .

[X]

الجنود الفرنسيين في أفغانستان

وأثارت الخبر جرحا لم يندمل بعد في عائلة العريف نيكولا غريغوري، ويقول شقيقه جوليان: "ما يحزنني هو أنه لم يتم إخبارنا بالحقيقة، فنحن لا نعرف ظروف مقتل أخي...

وتقول فتحية، صديقة الجندي رادولف بانون، الذي لقى حتفه في نفس الكمين "توفي رودولف حين تخلي عن سترته المضادة للرصاص لإنقاذ ثلاثة من رفاقه. لقد تعرض لإطلاق رصاص في ظهره"، وأضاف "لم أتوقف عن البكاء منذ أن سمعت الخبر .

أخطاء على مستوى القيادة
يقول جون فرانسوا بويل، والد العريف داميان بويل، الذي قتل أيضا في الكمين" اتصل بي صاحب مقال اليومية البريطانية ليتأكد معي من صحة المعلومات التي نشرها، وقد فوجئت كثيرا.. فقد كان متأكدا من أن السلطات لم تخبرنا بكل الحقيقة حول المأساة .. ما يزيد من شكوكنا في الرواية الرسمية...

ويضيف جوليان، شقيق العريف نيكولا غريغوري، "أخي كان يتمتع بخبرة عسكرية تقارب الثمان سنوات وكان يشغل منصبا عاليا في الجيش، ولا أعتقد أنه كان يشكو من قلة الخبرة القتالية. إنني متأكد من أن ارتكب خطأ على مستوى القيادة العليا". ويواصل "إني أتسائل هل أن هذه الأخطاء متأتية من عدم إخبار القوات الإيطالية نظيرتها الفرنسية بدفع عشرات الآلاف من الدولارات إلى طالبان؟ أنتظر معرفة المزيد.. لكن لو صحت هذه الأخبار فهذا دليله أن طالبان قد استخدمت أموال الإيطاليين لشراء الأسلحة وإعداد الكمين ضد القوات الفرنسية".

 

هل سيتم التحقيق في ما حدث؟
لا تزال عائلة العريف نيكولا غريغوري تنتظر تفسيرات من الحكومة الفرنسية، إذ تتابع الوالدة "لا نعدري إن كانت الحكومة تعلم حقيقة ما جرى، ننتظر أن يتحدث نيكولا ساركوزي أو وزير الدفاع هيرفي موران عن هذه القضية، وإن كان ذلك لن يعيد الحياة إلى الضحايا ".

أما جون فرانسوا بويل فيطالب بالتحقيق الذي وعدت الحكومة بإجرائه حول هذه المأساة، "لقد التقينا هيرفي موران سبع مرات لكننا لم نعرف أبدا نتيجة التحقيق، لأنه لم يتم إجراؤه أصلا. وفي كل الحالات لن نتوقف عن المطالبة بإجراء تحقيق جديد".

قبل وقوع هذا الكمين، كان جوليان يرغب في الالتحاق بالجيش الفرنسي لكن أحداث شهر أغسطس/آب 2008 جعلته يتراجع عن قراره، فتخلّى عن هذه الرغبة من أجل والدته وكذلك لأن الجيش الفرنسي والصحافة قد خيبا آمال عائلة غريغوري.

وتقول والدة العريف نيكولا غريغوري أن خيبة أملها كانت كبيرة حين لم يلق رئيس الوزراء فرانسوا فيون علينا مجرد نظرة حين تم جلب جثامين الجنود الفرنسيين إلى فرنسا ، ولم نتلق سوى مجرد رسالة من الجيش تتحدث عن وفاة ابننا في" حادث خدمة" إنني لا أزال أنتظر المساعدة المعنوية .

 

 

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.