تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الاقتصاد الأمريكي يعطل النمو العالمي

طالب الملياردير جورج سوروس بتنطيم جديد لأسواق المال العالمية رافضا تركها لآليات السوق فقط. وأرجع ضعف الاقتصاد الأمريكي إلى قوة الدولار أمام اليوان الصيني المقدر بأقل من قيمته الحقيقية مما يعطي ميزة للسلع الصينية. وأضاف بأن الاقتصاد الأمريكي يعطل النمو العالمي.

إعلان

رويترز -  قال المستثمر والملياردير جورج  سوروس إن "ترتيبات العملات" في العالم الآن محفوفة بالمخاطر والعالم يحتاج إلى تنظيم.
 

وأضاف سورو الذي يدير صندوق التحوط سوروس فاند ماندجمنت والذي اشتهر بمراهناته الجريئة على العملات إن الدولار الأمريكي يجب ان ينخفض أمام العملة  الصينية لتتمكن الولايات المتحدة من احتواء العجز في المعاملات الجارية.
 

 وقال أمس الخميس ان ربط اليوان بالدولار الأمريكي يجعل العملة الصينية دائما  مقومة بأقل من قيمتها الحقيقية مما يترك الدولار ينخفض أمام العملات الرئيسية  الأخرى.
 

ونزل سعر الدولار بنحو سبعة بالمئة هذا العام أمام سلة عملات رئيسية.
 

وفي الوقت نفسه فإن اليوان المقوم بأقل من قيمته يجعل السلع الاستهلاكية  الصينية أرخص في الأسواق الاجنبية. ودفعت بكين النمو في البلاد باستهداف الأسواق  الاستهلاكية الأمريكية وغيرها بصادراتها مما أخرج العديد من المنتجين في هذه الدول من  السوق لأنهم لا يقدرون على المنافسة.
 

وقال ان عولمة أسواق المال استند إلى "افتراض خاطيء" وهو ان أسواق المال يمكنها  ان تترك لآليات السوق تحركها وأشار إلى الحاجة إلى تنظيم دولي.
 

وقال "هذا تحد كبير" متحدثا في ندوة نظمتها مجلة ايكونوميست في بورصة نيويورك.
 

وتحدث سوروس بعد بضع ساعات من قول وزير الخزانة الأمريكي إن الصين لا تتلاعب  بسعر عملتها لكنها تجمع احتياطيات اجنبية بسعر يهدد احراز تقدم في معالجة  الاختلالات العالمية.
 

 وعن الاقتصاد العالمي قال سوروس "الاقتصاد العالمي سيشهد بعض النمو لكنه  سيكون أميل للاستقرار."  
 وقال ان الولايات المتحدة ستعطل النمو العالمي.  وفي الصين قال سوروس انه يعتقد ان هناك نوعا من فقاعة الأصول.
 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.