تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الولايات المتحدة تتجاوز أزمة الانكماش الاقتصادي

خرجت الولايات المتحدة من الانكماش الاقتصادي وحققت أعلى نسبة نمو لها منذ الفصل الثالث 2007 بعد أزمة القروض العقارية، حيث حقق إجمالي الناتج الداخلي نمواً بنسبة 3.5% وفق الوتيرة السنوية.

إعلان

أ ف ب - خرجت الولايات المتحدة خلال الصيف من الانكماش الاقتصادي بعدما حقق اجمالي الناتج الداخلي الاميركي في الفصل الثالث من العام نموا بنسبة 3,5% وفق الوتيرة السنوية، وهي نسبة اعلى من المتوقع، بحسب اول توقعات رسمية للنمو نشرتها الخميس وزارة التجارة في واشنطن.

وبعد اربعة فصول متتالية من التراجع، حقق اجمالي الناتج الداخلي لاكبر اقتصاد في العالم، نموا في الفصل الثالث بنسبة 3,5% مقارنة بالفصل السابق، كما اوضحت الوزارة.

وهذه اعلى نسبة نمو منذ الفصل الثالث 2007 الذي شهد تفجر ازمة القروض العقارية العالية المخاطر في الولايات المتحدة، وهو ما ادى الى اغراق العالم اجمع في ازمة اقتصادية لا سابق لها.

وبذلك يكون الاقتصاد الاميركي قد حقق نموا اكبر من توقعات المحللين (3,2%).

غير ان هذه الارقام التي نشرتها وزارة التجارة عرضة لتغيير كبير نهاية تشرين الثاني/نوفمبر لدى نشر ثاني توقعات النمو، استنادا الى معطيات اقتصادية اشمل.

وما ساهم في زياد النمو هو ارتفاع معدلات استهلاك الاسر الاميركية الذي زاد بنسبة 3,4% مقارنة بالربيع، وقد ساهم هذا بدفع النمو بمقدار 2,36 نقطة.

بدوره سجل الاستثمار نموا بنسبة 11,5%، هي الاعلى منذ 2005، منهيا بذلك سبعة فصول متتالية من التراجع.

وسجل استثمار الاسر، خصوصا في قطاع السكن، قفزة كبيرة بلغت 23,4% بعد ثلاث سنوات ونصف السنة من التراجع المستمر. اما المؤسسات فلم يتجاوز نمو استثماراتها نسبة 11,5%.

وساهم تراجع حجم البضائع المكدسة لدى الشركات (التي يتم احتسابها استثمارا) في دفع النمو 0,94 نقطة.

اما انفاق الدولة والمجالس البلدية الذي تراجع نموه الى 0,48% (مقابل 1,33% في الفصل السابق)، فساهم في ازدياد النمو بمقدار 0,48 نقطة.

وحدها التجارة الخارجية كانت مساهمتها سلبية في نمو اجمالي الناتج الداخلي، وافقدته 0,53% نقطة، حيث سجلت حركة الواردات نموا اكبر من حركة الصادرات.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن