تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ارتفاع الوفيات بنسبة 14بالمائة في غضون أسبوع

نشرت منظمة الصحة العالمية الجمعة آخر حصيلة لوفيات انفلونزا آي التي وصلت إلى 5700 وفاة على الأقل منذ ظهور المرض في آذار/نيسان الماضي، مسجلة بذلك قفزة بنسبة 14% خلال أسبوع، أي بمعدل 700 وفاة إضافية.

إعلان

أ ف ب - ادى فيروس انفلونزا الخنازير +اتش1 ان1+ الى وفاة 5700 شخص على الاقل في العالم، مسجلا بذلك قفزة بنسبة 14% في غضون اسبوع مع الانتشار في شكل اكبر في النصف الشمالي من الكرة الارضية حيث بدات حملات التلقيح مع اقتراب فصل الشتاء.

وبحسب اخر حصيلة لمنظمة الصحة العالمية نشرت الجمعة، فان الانفلونزا الوبائية "اتش1 ان1" اسفرت عن "5700 وفاة على الاقل" منذ ظهور المرض في اذار/مارس-نيسان/ابريل الماضيين، اي بمعدل 700 وفاة اضافية في غضون اسبوع.

وتبقى القارة الاميركية، لا سيما شمال خط الاستواء، الاكثر تضررا مع 4175 وفاة (+636 وفاة في غضون اسبوع).

وفي منطقة اسيا-المحيط الهادىء، ترتفع الحصيلة الى 1070 وفاة (+42 وفاة) والى "211 على الاقل" (+20) في اوروبا.

واعلنت اوكرانيا التي سجلت اول حالة وفاة الجمعة، تطبيق اجراءات صارمة، فريدة في اوروبا، مع اقفال المؤسسات المدرسية لمدة ثلاثة اسابيع والغاء التجمعات العامة.

وقالت منظمة الصحة العالمية ان "انتقال امراض الانفلونزا في المناطق المعتدلة في النصف الشمالي من الكرة، يتكثف باستمرار (...) ويسبق، على غير عادة، فصل الانفلونزا الشتوية في بعض الدول".

وراى خبراء المنظمة ان "الولايات المتحدة ومناطق غرب كندا تواصل الابلاغ عن معدلات مرتفعة من امراض الانفلونزا ورصد فيروس اتش1 ان1".

ولفتت المنظمة ايضا الى ان المكسيك التي تعتبر بمثابة البؤرة الاولى للمرض، "ابلغت عن حالات مؤكدة منذ ايلول/سبتمبر اكثر منها خلال وباء الربيع".

واضافت منظمة الصحة العالمية ان "معدلات مرتفعة من المرض من نوع الانفلونزا والعينات التي كانت نتيجة فحوصها ايجابية لجهة فيروس اتش1 ان1 في اوروبا الغربية، سجلت في اربع دول على الاقل هي ايسلندا وبريطانيا وبلجيكا وهولندا. وتظهر دول اخرى في اوروبا وغرب ووسط اسيا اشارات نقل انفلونزا قبل الاوان ومنها اسبانيا والنمسا ومناطق في اوروبا الشمالية وروسيا تركيا".

واخيرا، تقول المنظمة ان "نشاط الانفلونزا في زيادة سريعة في اليابان"، قبل نحو عشرة اسابيع من الفترة التي تظهر فيها الانفلونزا عادة.

وفي المقابل، وعلى رغم استمرار انتقال الانفلونزا في الكاريبي، فانها تميل الى التراجع في المناطق الاستوائية في جنوب وجنوب شرق اسيا، وهي "اكثر ضعفا بكثير" في المناطق المعتدلة في النصف الجنوبي من الكرة، بحسب اخر حصيلة لمنظمة الصحة العالمية.

وفي هذا الاطار، اكد خبراء منظمة الصحة العالمية اثناء اجتماع في هذا الاسبوع، فعالية جرعة واحدة من اللقاح للوقاية من فيروس انفلونزا الخنازير "اتش1 ان1".

وشددوا على ان اللقاحات ضد الفيروس الوبائي آمنة ويمكن ان تستخدمها النساء الحوامل ويمكن ان تضاف الى لقاحات ضد الانفلونزا الموسمية.

وفي سويسرا، وافقت سلطة ضبط الادوية الجمعة على لقاح "فوسيتريا" التي تصنعه شركة "نوفارتيس" السويسرية اضافة الى لقاح "باندمريكس" من مختبرات "غلاكسو سميث كلاين" البريطانية.

والمنتج الاخير لن يكون مطروحا للاستخدام مع ذلك لدى النساء الحوامل والاشخاص دون الثامنة عشرة والذين تجاوزوا الستين، كما قررت شركة "سويسميديك"، مشيرة الى مخاوف تتعلق باستخدام مادة "ايه اس 300" الاضافية التي تجعل الدواء اشد تاثيرا والتي دلت المعطيات على انها غير كافية.

واعلنت السلطات الصحية السويسرية ان "عمليات التلقيح قد تبدأ اعتبارا من منتصف تشرين الثاني/نوفمبر" في سويسرا.

الا ان مديرة منظمة الصحة العالمية مارغريت تشان حذرت هذا الاسبوع مجددا من ان "مليارات الجرعات" ستبقى ناقصة على المستوى العالمي وخصوصا لحماية كل سكان الدول الفقيرة.

وحتى الولايات المتحدة تعاني من شح في اللقاحات، وستكتفي بجرعات اقل مما كان متوقعا من الان حتى نهاية العام.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.