تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مونديال 2010

الاعتداء على حافلة المنتخب الجزائري وجرح 3 لاعبين

اعتدى شبان من أحباء الفريق المصري على الحافلة المقلة للاعبين الجزائريين لدى وصولهم إلى القاهرة لخوض لقاء المنتخب الجزائري ضد نظيره المصري مما تسبب في جرح 3 لاعبين وإصابة أحد المسؤوليين.

إعلان

 

زادت الأجواء توترا عشية اللقاء المصيري بين المنتخبين الجزائري والمصري في درب الترشح إلى نهائيات كأس العالم 2010، فبعد أن أخذت الحملات الصحفية بين البلدين منحا تصاعديا مع اقتراب موعد اللقاء وتوسع رقعة المواجهة المباشرة على مواقع الانترنت، تأتي حادثة الاعتداء على الحافلة المقلة للاعبين الجزائريين لدى وصولهم إلى القاهرة لتضفي على الأجواء توترا جديدا وخطيرا.

 

وحاول وزيرا الرياضة المصري والجزائري تهدئة الأجواء والنفوس، فذكّرا بالإطار العام للمقابلة التي لا تعدو أن تكون مقابلة رياضية. لكن لم تلق هذه الدعوة الأثر المرجو لدى الجماهير، حيث استهداف العشرات من الأحباء حافلة المنتخب الجزائري وإصابة ثلاثة لاعبين بجروح وإصابات في الرأس بعد أن ألقى متعصبون حجارة على الحافلة التي كانت تقلهم من المطار إلى الفندق.

 

وفي أول رد فعل مصري عقب هذه الحادثة، قال مسؤول أمني أن اللاعبين الجزائريين أنفسهم قاموا بتهشيم بلور الحافلة من الداخل بغرض استفزاز الجماهير المصرية. إلا أن شريط فيديو مصور تناقلته بعض مواقع الانترنت أظهر تعرض الحافلة بالفعل لرمي بالحجارة من الخارج وتحطّم زجاج النوافذ وجرح بعض اللاعبين الجزائريين حيث غطت ت الدماء رؤوس بعضهم.

 

وقد لقت هذه الحادثة استهجانا كبيرا في كل من مصر والجزائر. اللقاء المصيري سيجري غدا السبت على ملعب القاهرة عند الساعة 18.30 (توقيت غرينتش + 1) لتحديد المؤهل إلى نهائيات كاس العالم 2010.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.