تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قمة المنتدى الاقتصادي آسيا-المحيط الهادىء تتعهد بمواصلة خطط الإنعاش الاقتصادي

تعهدت الدول المشاركة في قمة المنتدى الاقتصادي آسيا-المحيط الهادىء بمواصلة خطط الإنعاش الاقتصادي، كما دعت للعمل من أجل التوصل إلى "نتيجة طموحة" في قمة كوبنهاغن حول المناخ.

إعلان

أ ف ب - تعهد قادة المنتدى الاقتصادي لدول آسيا-المحيط الهادىء (آبيك) الاحد في سنغافورة الابقاء على خطط الانعاش الاقتصادي حتى عودة نمو "مستدام" كما دعوا للعمل من اجل التوصل الى "نتيجة طموحة" في قمة كوبنهاغن حول المناخ.

ولفت القادة ال21 وبينهم الرئيسان الاميركي باراك اوباما والصيني هو جينتاو الى ان "الاقتصاد العالمي هو في مرحلة الانتعاش بقيادة منطقة آسيا-المحيط الهادىء".

لكنهم اعتبروا انه من الضروري "الابقاء على سياسات الانعاش حتى التوصل بشكل واضح الى انتعاش مستدام" بحسب البيان النهائي لقمة آبيك العشرين.

وقالوا ان خطط الانعاش الضخمة المقدرة بمئات مليارات الدولارات "ساعدت على وضع اسس الانتعاش" لكن هذا الانتعاش "ليس متينا بعد".

في موازاة ذلك دعا قادة دول آبيك التي تمثل اكثر من 50% من اجمالي الناتج العالمي الى "رفض الحمائية والاحتفاظ بالاسواق مفتوحة".

وقبل ثلاثة اسابيع من قمة المناخ "اكدوا مجددا التزامهم بالعمل من اجل التوصل الى نتيجة طموحة في كوبنهاغن".

لكن النص لا يتضمن اي التزام بهدف مرقم بشأن خفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وتضم آبيك اكبر ثلاث دول منتجة لانبعاثات الغازات الملوثة وهي الصين والولايات المتحدة واندونيسيا.

وقمة سنغافورة هي المحطة الثانية للجولة الاسيوية التي يقوم بها الرئيس الاميركي باراك اوباما الذي سيشارك بعد ظهر اليوم في اجتماع لدول جنوب شرق آسيا وبينها بورما.

وسيتوجه بعد ذلك الى الصين ثم الى كوريا الجنوبية.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن