تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

راشق جورج بوش بحذائه في بغداد يتلقى رمية حذاء في باريس

نص : برقية
3 دقائق

قام رجل ادعى أنه صحفي عراقي برشق مواطنه منتظر الزيدي، الصحفي الذي رشق الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش بالحذاء، بفردة حذاء خلال مؤتمر صحفي عقده الزيدي في باريس، متهماً إياه بالولاء للدكتاتورية.

إعلان

أ ف ب - اذا كان منتظر الزيدي قد كسب شهرة عالمية منذ رمى حذاءه بوجه جورج بوش في بغداد، فقد كان عليه الثلاثاء في باريس ان يواجه حذاء رشقه به مواطن عراقي لا يخفي دفاعه عن السياسة الاميركية في العراق.

وخلال مؤتمر صحافي للزيدي، قام رجل يرتدي سترة جلدية قدم نفسه باللغة العربية على انه صحافي عراقي، برشق الزيدي بفردة حذاء متهما اياه بالولاء للديكتاتورية قبل ان يصرخ في وجهه "وهذا حذاء اخر لك".

وتمكن الزيدي من تجنب الحذاء الذي حط وراء ستارة خلف المشاركين في المؤتمر الصحافي. وجرت مشاجرة بين شقيق الزيدي وراشق الحذاء الذي اخرج من القاعة.

وعلق الزيدي على الحادثة "عندما استخدمت هذه الطريقة كان ذلك ضد الاحتلال، وليس ضد مواطن عراقي".

وكان منتظر الزيدي قد حكم عليه بالسجن لمدة عام بتهمة الاعتداء على رئيس دولة في زيارة رسمية، وذلك بعدما رمى في 14 كانون الاول/ديسمبر 2008 حذاءه على الرئيس الاميركي السابق جورج بوش ابان زيارته الوداعية لبغداد. لكنه خرج من السجن بعد تسعة اشهر لحسن السلوك، ولجأ بعدها الى لبنان خوفا على امنه الشخصي.

واوضح الزيدي في المؤتمر الصحافي الذي عقد الثلاثاء في باريس انه موجود في باريس لبضعة ايام قبل ان ينتقل الى جنيف، وتحدث عن تعرضه للتعذيب في الايام الثلاثة الاولى لاعتقاله وللضرب بقضبان من حديد، لافتا الى انه يعاني كسورا وتمزقا في العضلات. ولم يخف رغبته في العودة يوما ما الى العراق.

واسس الزيدي الذي ينظر اليه البعض في العالم العربي على انه بطل، منظمة حقوقية انسانية في جنيف ترمي الى تقديم المساعدات للعراقيين وتحديدا للايتام والارامل.

وفي مؤتمره الصحافي الذي عقد في مركز استقبال الصحافة الاجنبية في باريس، قال الزيدي انه مستعد لتكرار ما فعله مع بوش في حال سنحت الفرصة لذلك وحتى مع باراك اوباما "مهما كان لون جلده او اصله او دينه".

وتابع الزيدي "لا اعتقد انكم كنتم ستستقبلون المحتل بالورود لو كانت فرنسا محتلة".

وكان الزيدي تلقى خلال فترة سجنه طلبات بالزواج منه، كما تلقى وعودا بمبالغ مالية على موقفه من الرئيس الاميركي السابق، موضحا انه طلب من عائلته رفض اي مبلغ مالي "حتى التوصل الى انشاء آلية تتيح للشعب العراقي الاستفادة" من هذه الاموال.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.