تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

ناشطون في منظمة "السلام الأخضر" يقتحمون قاعة البرلمان

نص : برقية
3 دقائق

تمكن عدد من الناشطين في منظمة "السلام الأخضر" من اقتحام البرلمان الفرنسي الأربعاء رافعين لافتات وشعارات مناهضة للسياسة الفرنسية بشأن المناخ قبل قمة كوبنهاغن في الدانمارك، فيما تم إخلاء البرلمان بعد إنذار خاطئ بوجود قنبلة بداخله.

إعلان

أ ف ب - عم الصخب مجلس النواب الفرنسي الاربعاء وتم اجلاء النواب بعد الظهر بعد انذار خاطىء بالقنبلة اثر قيام منظمة غرينبيس بنشاط داخل المجلس لحض فرنسا على تقديم التزامات صارمة خلال قمة كوبنهاغن للمناخ.

وبعد مغادرة ناشطي غرينبيس اخلى رجال الامن القاعة وفتشوها بعد ان تلقى مقسم هاتف المجلس اتصالا يحذر من قنبلة.

واعلن رئيس الجمعية الوطنية انه سيتم تقديم شكويين بحق المنظمة المدافعة عن البيئة الاولى بسبب محاولتها تعليق لافتات على المبنى والثانية لاقتحامها القاعة.

فما ان انهى وزير البيئة الفرنسي جان لوي بورلو كلمته نهض نحو عشرة من ناشطي غرينبيس في القسم المخصص للجمهور وخلعوا ملابسهم التي كانوا يرتدون تحتها قمصانا قطنية تحمل شارات غرينبيس وعلقوا لافتات صفراء كتب عليها "تحرك سيدي الرئيس".

ونجحت ناشطة في النزول من مقاعد الجمهور بحبل حتى وسط القاعة قبل ان يتم اخراجها وبقية الناشطين عنوة.

وفي وقت سابق حاول صعد ناشطون من غرينبيس التمركز على سطح المبنى.

وقالت غرينبيس في بيان "لا يمكن ان تفشل كوبنهاغن".

وطالبت المنظمة الرئيس نيكولا ساركوزي بان يعلن يوم افتتاح قمة كوبنهاغن عن خفض انبعاثات ثاني اكسيد الكربون في فرنسا بنسبة 40% بحلول 2020 وتخصيص 4,2 مليارات يورو سنويا لمساعدة الدول النامية في مواجهة الكوارث المتوقعة بسبب التغيرات المناخية.

تعقد قمة كوبنهاغن من 7 وحتى 18 كانون الاول/ديسمبر بحضور ممثلي 192 بلدا بهدف التوصل الى اتفاقية تحل محل بروتوكول كيوتو الذي تنتهي المرحلة الاولى منه في نهاية 2012.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.