تخطي إلى المحتوى الرئيسي
غينيا

رئيس المجلس العسكري داديس كامارا غير قادر "على الكلام"

نص : برقية
3 دقائق

نقل رئيس المجلس العسكري في غينيا، داديس كامارا، إلى المغرب للعلاج بالرغم من صدور أنباء رسمية بخضوعه لعملية جراحية وأن وضعه الصحي "يبعث على الارتياح" بالرغم من عدم قدرته على الكلام.

إعلان

أ ف ب - اعلن مصدر عسكري وشهود عيان ان عدة طلقات نارية سمعت مساء الاحد في العاصمة الغينية بمعسكر كوندارا حيث جرح قائد النظام العسكري في رأسه الخميس برصاص اطلقه عليه مساعده.

وقال ضابط فضل عدم الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس "مساء الاحد، اطلق احدهم النار هناك ولكن مطلق النار اعتقل وانتهى الامر". ولم يعط اية ايضاحات حول الوقائع.

وحسب مصدر اخر فضل ايضا عدم الكشف عن هويته، فان الامر يتعلق "باطلاق عيارات نارية في الهواء" متحدثا عن "طلقات تحذيرية متقطعة".

ومن ناحيته، قال احد سكان الحي في اتصال هاتفي مع صحافيين انه سمع "عدة عيارات نارية" داخل معسكر كوندارا. واضاف ان "السكان بدأوا في العودة الى منازلهم سريعا".

وكان المتحدث باسم رئيس المجلس العسكري الحاكم في غينيا اكد الاحد ان محاولة اغتيال الكابتن موسى داديس كامارا الخميس كانت "محاولة انقلاب" نفذها مساعده الذي كان يريد تولي السلطة.

وقال المتحدث ادريس شريف في معرض وصفه للعملية "كانت مكيدة، فخا. اتصلوا بالرئيس داديس وهم يقولون له +ينبغي ان تأتي الى معسكر كوندارا+ وذهب"، مقرا في الوقت نفسه بانه لم يكن شاهدا شخصيا على ما جرى.

وشدد في مقابلة مع وكالة فرانس برس وصحافيين فرنسيين اثنين اخرين من اذاعة فرنسا الدولية "ار اف اي" وتلفزيون "فرانس 24" على القول "انها محاولة انقلاب، كان (ابو بكر صديق دياكيدي تومبا) يريد تولي السلطة".

واكد شريف ان مساعد الرئيس، تومبا، ورجاله بدأوا اطلاق النار بسرعة كبيرة.

وقال "الذين كانوا مع الرئيس قتلوا، احد الحراس الشخصيين القى بنفسه لحماية الرئيس فقتلوه وضربوه بالفؤوس واقتلعوا عينه، وقتل السائق ايضا"، لكن تعذر عليه ان يحدد عدد القتلى.

وبحسب روايته، فان "تومبا استخدم اللاسلكي قائلا: +لقد قتلنا الرئيس. السلطة في يدنا، انا الرجل القوي الجديد في البلاد+".

لكن المتحدث لم يوضح كيف تمكن رئيس المجلس العسكري من النجاة. والاخير موجود حاليا في مستشفى في المغرب للعلاج.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.