تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إسرائيل

تجمع حاشد في القدس احتجاجا على تجميد المستوطنات

نص : برقية
4 دقائق

نظم المستوطنون الإسرائيليون تجمعا حاشدا بالقدس احتجاجا على تجميد رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو مشاريع الاستيطان بالضفة الغربية لمدة عشرة أشهر. ويتزامن هذا مع إقرار البرلمان الإسرائيلي مشروع قانون يقضي بضرورة اللجوء إلى استفتاء قبل أي انسحاب من الجولان أو القدس.

إعلان

أ ف ب - تجمع الاف المتظاهرين مساء الاربعاء في وسط القدس امام مقر رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو للتنديد بقرار حكومته تجميد حركة بناء المستوطات في الضفة الغربية لمدة عشرة اشهر.

ورفع المتظاهرون يافطات كتب عليها "يجب استمرار البناء في يهودا والسامرة (الاسم العبري للضفة الغربية)" و"اقفوا التجميد".

وقال غيرشون مسيكا وهو احد قادة المستوطنين وهو يشير باصبعه الى منزل نتانياهو وتحت تصفيق المتظاهرين ومعظمهم من المستوطنين الذين اتوا بالحافلات "الغوا قراركم".

واعلن ايشائي هولندر المتحدث باسم مجلس "يشع"، ابرز هيئة تمثل المستوطنين في الضفة الغربية والتي تقف وراء الدعوة الى التظاهرة، لوكالة فرانس برس "نعتقد اننا سنجمع اكثر من عشرة الاف شخص ضد خطة التجميد".

وراى ان اعضاء في الائتلاف الحكومي، وخصوصا من الليكود (يمين) بزعامة نتانياهو، سيشاركون في التظاهرة وسيلقون كلمات.

ويبدو ان محاولات نتانياهو المتكررة لطمأنة المستوطنين بعد ان اكد لهم بان اعمال البناء ستستأنف بعد انتهاء فترة ال10 اشهر، لم تحقق غايتها.

وقال بيناس فالرشتاين احد المسؤولين عن المستوطنين "اشك في ان اعمال البناء ستستأنف" معتبرا ان "مجرد قرار تجميد (المستوطنات) سيكون له عواقب وخيمة مستقبلا".

ويامل منظمو التظاهرة من خلال جمع حشد كبير "ان تسمع رسالتنا ليس فقط من قبل نتانياهو وانما ايضا من جانب البيت الابيض"، حسب ما اعلن داي دايان رئيس مجلس "ييشا".

وعلى الارض، وقعت حوادث في الايام الاخيرة بين مستوطنين ومفتشين في الجيش مكلفين العمل على احترام القرار الحكومي القاضي بوقف ورش اشغال البناء الجديدة في الضفة الغربية.

وفي مستوطنة كيدوميم القريبة من مدينة نابلس الفلسطينية، وصفت دانيالا فايس الرئيسة السابقة لبلدية المستوطنة والناشطة في اليمين المتطرف، قرار رئيس الوزراء الاسرائيلي بانه "خطأ فادح".

واعتبرت فايس ان "نتانياهو فشل في مهمته عبر وقف البناء على الاراضي الاسرائيلية بدلا من تطويرها كما يفترض بقائد الشعب اليهودي ان يفعل، انه خطأ فادح".

واكدت عزمها على "مواصلة اعمال البناء خارج المستوطنات القائمة لتعزيز الوجود اليهودي في يهودا والسامرة (الضفة الغربية)".

واضافت "اننا 600 الف يهودي يعيشون قرب الخط الاخضر (في الضفة الغربية) مع القدس الشرقية واؤكد لكم ان عددنا سيصل الى مليونين خلال خمس سنوات".

وتحت ضغوط الولايات المتحدة، امر نتانياهو بوقف اعمال البناء الجديدة في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة لمدة عشرة اشهر، لكن قراره لا يشمل القدس الشرقية، وذلك بهدف تحريك مفاوضات السلام مع الفلسطينيين المتوقفة منذ الحرب الاسرائيلية على غزة نهاية 2008.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.