تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ايطاليا

برلسكوني يُمنع من القيام بأي أنشطة عامة لأسبوعين على الأقل

نص : برقية
3 دقائق

أعلن الطبيب الشخصي لرئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني، الذي تعرض لاعتداء الأحد في ميلانو، أن برلوسكوني سيغادر المستشفى الأربعاء لكن عليه الامتناع عن أي أنشطة عامة وعن الإرهاق لأسبوعين على الأقل.

إعلان

ا ف ب - اعلن الطبيب الشخصي لرئيس الوزراء الايطالي الذي تعرض لاعتداء الاحد في ميلانو، ان سيلفيو برلوسكوني سيغادر المستشفى الاربعاء لكن عليه "الامتناع عن اي انشطة عامة لاسبوعين" على الاقل.

وضرب ماسيمو تارتاليا الذي اعتقل واعلن انه مختل عقليا برلوسكوني على وجهه بتمثال صغير اخذه من كاتدرائية ميلانو فاصابه بكدمات بالغة في وجهه وجرح داخلي وخارجي في شفته وكسر صغير في الانف كما كسر اثنين من اسنانه.

وقال الطبيب البرتو زانغريللو الذي يترأس ايضا قسم التخدير والانعاش في مستشفى سان رافاييل الذي نقل اليه رئيس الوزراء ان الاخير امضى ليلة ثانية "هادئة"، لافتا الى انه سيخرج "غدا" الاربعاء، وعلى الارجح "بعد الظهر".

واوضح ان برلوسكوني تلقى نصيحة بالغة الوضوح: "الامتناع عن كل الانشطة العامة، وعن الارهاق".

واضاف الطبيب "على المستوى الجسدي، انه يتناول الطعام في شكل طبيعي ولكن مع بعض الصعوبة. وعلى المستوى المعنوي، لا يزال الامر يدعو الى القلق لانه لا يزال متعبا لكنه بدأ يتعافى".

وقال زانغريللو من جهة اخرى انه اضطر "لزيادة" جرعات الادوية المخففة للالام لان "الجانب الذي يثير اشد القلق هو الالم" مشيرا الى انه من غير المرتقب ان يترك الحادث ندبات على وجه برلوسكوني.

واعلن المستشفى انه لن ينشر بعد الان تقارير طبية اخرى عن وضع برلوسكوني قبل خروجه من المستشفى.

وكان رئيس الحكومة اصيب بوجهه حين ضربه ماسيمو تارتاليا (42 عاما) بتمثال صغير لكاتدرائية ميلانو على وجهه الاحد بعد انتهاء تجمع.

واعتقل المعتدي تارتاليا الذي عولج من عشر سنوات لاصابته باضطرابات عقلية، واودع السجن.

وردا على سؤال حول مشاعر برلوسكوني تجاه المعتدي قال زانغريللو ان رئيس الحكومة "ليس رجلا يكن الضغائن".

وقال الطبيب ان زيارات العديد من الشخصيات السياسية الى المستشفى "تثير قلقنا بعض الشيء" من وجهة نظر صحة برلوسكوني لكنها من جانب اخر "تساعده على البقاء مطلعا على ما يحصل خارج المستشفى".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.