تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إيران

العواصم الغربية تدين إطلاق طهران صاروخ "سجيل 2"

نص : برقية
|
فيديو : عادل قسطل
5 دقائق

أطلقت طهران بنجاح الصاروخ البعيد المدى "سجيل 2" المعدّل، وسرعان ما جاءت سلسلة ردود فعل سلبية من عواصم غربية عديدة في الوقت الذي تواجه فيه إيران تهديدا بالتعرض لعقوبات دولية جديدة بسبب برنامجها النووي.

إعلان

أ ف ب - اجرت ايران اختبارا جديدا لصاروخها الباليستي سجيل-2 القادر على ضرب اسرائيل في الوقت الذي تواجه فيه الجمهورية الاسلامية تهديدا بالتعرض لعقوبات دولية جديدة بسبب برنامجها النووي.

وسرعان ما اثار هذا الاعلان سلسلة ردود فعل سلبية من عواصم غربية عدة.

فقد اكد البيت الابيض الاربعاء ان هذا الاختبار الصاروخي يثير شكوكا في النوايا السلمية للجمهورية الاسلامية.

وقال المتحدث باسم مجلس الامن القومي مايكل هامر "في الوقت الذي عرض فيه المجتمع الدولي على ايران فرصا للبدء بارساء الثقة، فان هذه الاختبارات الصاروخية الايرانية ليس من شأنها سوى نسف تأكيدات ايران بشأن نواياها السلمية".

واضاف ان "مثل هذه التصرفات ستعزز جدية وتصميم المجتمع الدولي على محاسبة ايران على تخلفها المتكرر عن الوفاء بالتزاماتها المتعلقة ببرنامجها النووي".

اما فرنسا فقد اعتبرته "اشارة سيئة للغاية موجهة الى المجتمع الدولي" فيما رات برلين انه "مثير للقلق" وتحدثت لندن عن "قلق شديد" لدى الدول الغربية.

وقال رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون ان ذلك "يشجع على اتخاذ خطوة جديدة نحو عقوبات" على ايران، مؤكدا ان هذا القلق يشاطره فيه الامين العام للامم المتحدة بان كي مون.

ونبأ تجربة الاطلاق اعلنه تلفزيون الدولة الذي اكد انها كانت "ناجحة" مكتفيا بعرض بعض لقطات لاشعال الصاروخ واطلاقه.

واوضح التلفزيون انه نموذج مطور لصاروخ "سجيل" المتوسط المدى كان قائد السلاح الجوي للحرس الثوري الايراني الجنرال حسين سلامي اعلن انتاجه في ايلول/سبتمبر الماضي.

ومدى سجيل-2 الذي يقدر بما بين 2000 و2500 كلم يتيح له نظريا بلوغ اسرائيل، العدو المعلن للجمهورية الاسلامية، وايضا كل جيرانها من الدول العربية وتركيا وروسيا او باكستان.

واعتبر الجنرال حسين سلامي ان هذا الصاروخ الباليستي المكون من طابقين والذي سبق ان اختبرته ايران بنجاح في ايار/مايو وايلول/سبتمبر هو "افضل سلاح تملكه القوات المسلحة الايرانية".

واستنادا الى الخبراء الاجانب فان هذا الصاروخ يعمل بالوقود الصلب ما يجعل من الصعب رصده قبل اطلاقه.

من جهة اخرى، فان سرعته الكبيرة لدى دخوله الغلاف الجوي تجعل ايضا "من المستحيل تدميره بصواريخ مضادة"، كما اكد الاربعاء وزير الدفاع الايراني احمد وحيدي.

وقال الجنرال وحيدي، كما نقلت عنه وسائل الاعلام ان "الخاصية المهمة جدا للصاروخ المحسن سجيل-2 التي تميزه عن الاجيال السابقة من الصواريخ هو انه يستحيل تدميره بصواريخ مضادة بسبب سرعة دخوله الغلاف الجوي وسرعته الكبرى وقت اصابة هدفه".

واوضح ان التعديلات التي ادخلت "اتاحت خفض زمن اطلاق الصاروخ".

وهو احد نوعي الصواريخ المتوسطة المدى التي تملكها ايران، والآخر هو "شهاب-3" وهو نسخة محورة للصاروخ "نودونغ-1" الكوري الشمالي الذي يبلغ مداه 1800 كلم.

ويأتي اختبار هذا الصاروخ الباليستي في الوقت الذي تتعرض فيه طهران لضغوط متزايدة من جانب المجتمع الدولي الذي يشتبه بانها تخفي خلف الطابع المدني لبرنامجها النووي جانبا عسكريا، وهو ما تنفيه الاخيرة باستمرار.

وفي نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الماضي اصدرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قرارا يدين طهران وخصوصا لاخفائها لاشهر عدة انشاء موقع ثان لتخصيب اليورانيوم قرب مديمة قم.

وما يشير الى العزلة المتنامية للجمهورية الاسلامية بسبب الملف النووي موافقة روسيا والصين، البلدين المتفهمين تقليديا للمواقف الايرانية، على هذه الادانة، ما يمهد لتبني عقوبات دولية جديدة على ايران.

وردا على ذلك اعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد العزم على بناء عشر محطات جديدة لتخصيب اليورانيوم الامر الذي اعتبرته الدول الغربية استفزازا ملوحة بفرض عقوبات جديدة اعتبارا من مطلع 2010.

وما عزز مخاوف الغرب حيال طهران الكشف هذا الاسبوع عن وثيقة سرية ايرانية تشير الى العمل على مكون حاسم في صنع القنبلة النووية. وقد نفت طهران ذلك لكن واشنطن اعلنت فتح تحقيق في الامر.

وقد اجرت ايران الشهر الماضي مناورات عسكرية للدفاع الجوي لحماية المواقع النووية حظيت بتغطية اعلامية واسعة، وحذرت من اي هجوم تشنه اسرائيل او الولايات المتحدة، البلدان اللذان لم يستبعدا رسميا الخيار العسكري ضد البرنامج النووي الايراني.

وحذر وزير الدفاع الايراني هذا الاسبوع خلال زيارة لسوريا من ان طهران سترد باستهداف المواقع النووية ومصانع الاسلحة الاسرائيلية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.