تخطي إلى المحتوى الرئيسي
غينيا

فرنسا تدعو إلى تكليف المحكمة الجنائية الدولية بملف مجزرة كوناكري

نص : برقية
3 دقائق

طالبت فرنسا مجلس الأمن الدولي بسرعة التحرك لمعاقبة المسؤولين عن المجزرة البشعة التي ارتكبت بحق أنصار المعارضة في إستاد العاصمة الغينية كوناكري سبتمبر/أيلول الماضي وأسفرت عن مقتل ما يزيد عن 150 شخصا. وكانت الأمم المتحدة قد وصفت المجزرة بأنها "جريمة ضد الإنسانية" في تقرير صدر هذا الشهر.

إعلان

أ ف ب - دعا مساعد سفير فرنسا في الامم المتحدة الاربعاء مجلس الامن الى التحرك بسرعة لاحالة مسؤولي مجزرة 28 ايلول/سبتمبر في كوناكري، التي وصفها تقرير للامم المتحدة بانها "جريمة ضد الانسانية"، على القضاء.

وعقب مشاورات في جلسة مغلقة حول غينيا اعلن نيكولا دو ريفيير للصحافين انه لا بد من تكليف المحكمة الجنائية الدولية بالقضية بعد نشر قرار الامم المتحدة "الشديد الاتهام" على حد قوله بشان المجزرة التي راح ضحيتها معارضون اطلقت القوات المسلحة عليهم النار في كوناكري في ايلول/سبتمبر.

وقال "يجب تكليف المحكمة الجنائية الدولية (بالقضية)، ان الافلات من العقاب ليس خيارا" قبل الاعراب عن الامل في احالة مسؤولي المجزرة ولا سيما قائد النظام العسكري الغيني الكابتن داديس كامارا على العدالة سريعا.

وفي 28 ايلول/سبتمبر تعرضت قوات الامن بالضرب والسلاح الابيض والرصاص لمعارضين للنظام العسكري تجمعوا في ملعب في كوناكري مطالبين بعدم ترشح قائد النظام العسكري داديس كامارا الذي نصب نفسه رئيسا منذ كانون الاول/ديسمبر، الى الانتخابات الرئاسية.

وافادت لجنة تحقيق للامم المتحدة عن سقوط ما لا يقل عن "156 قتيلا او مفقودا" في تلك المجزرة.

وقال التقرير الذي نشر الاثنين ورفع الى مجلس الامن الدولي "من المعقول استخلاص ان الجرائم المرتكبة في 28 ايلول/سبتمبر 2009 والايام التي تلتها، يمكن ان توصف بانها جرائم ضد الانسانية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.