تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر

ناشطون فرنسيون يعتصمون أمام السفارة الفرنسية تنديدا بمنعهم من العبور إلى غزة

نص : برقية
3 دقائق

اعتصم أكثر من 300 ناشط فرنسي أمام السفارة الفرنسية بالقاهرة احتجاجا على منع السلطات المصرية عبور أراضيها إلى قطاع غزة في إطار مسيرة تضامنية في الذكرى الأولى للحرب الإسرائيلية.

إعلان

أ ف ب - بدأ حوالى 300 ناشط فرنسي اعتصاما امام السفارة الفرنسية في القاهرة احتجاجا على عدم سماح السلطات المصرية لهم بعبور اراضيها الى قطاع غزة في اطار مسيرة تضامنية مع القطاع تنظمها منظمات غير حكومية دولية.

وكانت مجموعة من 1400 ناشط من 43 دولة اعلنت الاسبوع الماضي عزمها تنظيم مسيرة "الحرية لغزة" انطلاقا من مدينة رفح المصرية الحدودية مع قطاع غزة، احياء للذكرى السنوية الاولى لانطلاق الهجوم الاسرائيلي على القطاع.

الا ان السلطات المصرية اعلنت الاثنين انها لن تسمح لهذه المسيرة بعبور اراضيها الى القطاع.

وتجمع الناشطون الفرنسيون مساء الاحد امام سفارة بلادهم في القاهرة في انتظار حافلات كان من المقرر ان تقلهم الى رفح، الا ان وكالة السفريات ابلغتهم ان هذه الحافلات لن تأتي.

وقالت منظمة المسيرة اوليفيا زيمور لوكالة فرانس برس ان "وكالة السفريات التي وقعنا معها عقدا ابلغتنا لتوها ان ليس بوسعها ارسال الحافلات لان السلطات المصرية لم ترخص لها بذلك".

وعلى الاثر قرر الناشطون البقاء في اماكنهم، وقطعوا حركة المرور بالاتجاهين امام السفارة في جادة شارل ديغول، واطلقوا هتافات منها "فلسطين ستحيا، فلسطين ستنتصر".

وليلا نصب المحتجون خياما امام السفارة استعدادا لتمضية الليل فيها.

وقال احدهم "لن نتزحزح من هنا طالما لم نحصل على حافلاتنا".

وكان من المفترض بحسب المنظمين ان تنطلق هذه المسيرة في 28 كانون الاول/ديسمبر.

واوضح المنظمون ان ناشطين آخرين من جنسيات اخرى يعتزمون الانطلاق الاثنين الى رفح.

وكان هؤلاء الناشطون وجهوا السبت رسالة مفتوحة الى الرئيس المصري حسني مبارك ناشدوه فيها التدخل للسماح لمسيرتهم بالعبور الى القطاع.

غير ان الناطق باسم وزارة الخارجية المصرية حسام زكي اكد لفرانس برس السبت ان مصر ما زالت ترفض مرور هذه المسيرة الى قطاع غزة، مشددا على ان "الموقف المصري لم يتغير".

وشنت اسرائيل هجوما جويا وبريا مدمرا على قطاع غزة بدأ في 27 كانون الاول/ديسمبر 2008 وانتهى في 22 كانون الثاني/يناير 2009 وكان هدفه المعلن وقف اطلاق الصواريخ من القطاع على اراضيها. واسفر هذا الهجوم عن مقتل 1400 فلسطيني و13 اسرائيلي.

وتسبب الهجوم كذلك في تدمير البنية التحتية للقطاع واكثر من ستة الاف منزل بينها اربعة الاف بصورة كلية. ولا يزال معظم ضحايا الحرب يعيشون في العراء.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.