تخطي إلى المحتوى الرئيسي
باكستان

"طالبان" تتبنى مسؤولية الاعتداء على الشيعة في كراتشي

نص : برقية
2 دقائق

أعلنت حركة "طالبان باكستان" الأربعاء مسؤوليتها عن الإعتداء الذي استهدف الإثنين الماضي عناصر من الشيعة في مدينة كراتشي خلال أداءهم مراسم عاشوراء والذي راح ضحيته أكثر من 43 شخصا.

إعلان

 أ ف ب - تبنى مسؤول في حركة طالبان باكستان الاربعاء مسؤولية هذه الحركة عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف تجمعا للشيعة خلال مراسم عاشوراء الاثنين في كراتشي ما ادى الى مقتل 43 شخصا على الاقل.

وكان انتحاري فجر نفسه الاثنين وسط تجمع للشيعة بمناسبة ذكرى عاشوراء ما ادى الى مقتل 43 شخصا واصابة نحو 60 اخرين بجروح حسب آخر حصيلة للسلطات.

وكان نحو 50 الف شيعي يشاركون في هذه الاحتفالات في كراتشي عندما وقع الاعتداء.

وقال القائد في حركة طالبان الباكستانية عصمت الله شاهين المسؤول في منطقة وزيرستان الجنوبية (شمال غرب) في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس "لقد نفذنا الهجوم الانتحاري في كراتشي وسنقوم بهجمات اخرى مستهدفين المباني الحكومية".

وتعتبر منطقة وزيرستان الجنوبية التي تتعرض لهجوم واسع من الجيش الباكستاني معقلا لحركة طالبان الباكستانية.
   

  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.