تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فورمولا واحد

الاتحاد الدولي يمنع التزويد بالوقود خلال السباقات اعتبارا من 2010

5 دَقيقةً

قرّر الاتحاد الدولي للسيارات اليوم الخميس منع التزويد بالوقود خلال سباقات فورمولا واحد اعتابار من 2010، كما أعلن تطبيق قانون الميزانية المحددة بطريقة اختيارية.

إعلان

أ ف ب - اعلن الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" اليوم الخميس خلال اجتماع لمجلسه العالمي في باريس عن تطبيق قانون الميزانية المحددة في بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، وذلك اعتبارا من الموسم المقبل لكن بطريقة خيارية وليست اجبارية على الفرق التي قد يرتفع عددها الى 13 في 2010 بعدما فتح الباب ايضا امام مشاركة 26 سيارة.

وحدد المجلس العالمي الميزانية بمبلغ 40 الف جنيه استرليني عوضا عن 30، وهو الرقم الذي كان كشفه في اذار/مارس الماضي، لكنه لا يتضمن رواتب السائقين والتسويق ومصاريف الاقامة والتنقلات والغرامات المالية التي قد يفرضها على اي فريق خلال الموسم، ونفقات تصنيع المحركات (لعام 2010 فقط) واي نفقات ناجمة عن توسع الفريق في النواحي التي لا تؤثر على ادائه خلال البطولة، وعن اي تعديل في سائقيه الاساسيين او سائقي التجارب وبينها ايضا تلك الخاصة ببرامج تدريب السائقين الشبان.

ومنح الاتحاد الدولي الفرق خيار ان تكون تحت "لواء" هذه الميزانية المحددة او عدم الالتزام بها، لكنه منح الفرق التي تقرر الالتزام بها حوافز تشجيعية ستعطيها افضلية على نظرائها، اذ ستتمكن من استبدال مقدمة سياراتها والجناح الخلفي خلال السباق، اما الافضلية الابرز فهي انها ستتمكن من ادخال التعديلات التي تريدها على المحركات لانه ستكون محررة حينها من قانون تجميد المحركات خلافا للفرق الاخرى.

كما ستتمتع هذه الفرق بحق اجراء التجارب دون اي موانع خلال فصل الشتاء، الى جانب حقها في استعمال نفق الهواء "ويند تانل" دون اي قيود شروط، وهو ما لن تحصل عليه الفرق التي لن تلتزم بالميزانية المحددة.

ووعد البريطاني بيرني ايكلستون، مالك الحقوق التجارية لبطولة العالم، بان يساعد الفرق التي تعتزم الانضمام الى البطولة عبر دفع الرسوم المتوجبة عليها جراء انضمامها الى عائلة رياضة الفئة الاولى.

وستحصل جميع الفرق على 10 ملايين دولار سنويا وستتمكن من شحن هيكلين وحمولة تصل الى 10000 كلغ دون اي مقابل، اضافة لحصولها على 20 تذكرة سفر لكل سباق خارج اوروبا.

اما الاعلان الابرز الذي صدر عن المجلس العالمي اليوم، فكان تحريم التزود بالوقود خلال السباقات اعتبارا من 2010، وذلك بهدف تحجيم النفقات التي تتكبدها الفرق جراء شحنها المعدات المخصصة لتلك الغاية، ولتشجيع مصنعي المحركات على التوصل لحلول تقنية تخفف من استهلاك الوقود.

وكما كان متوقعا سابقا، اعلن المجلس العالمي عن حظر استعمال "غطاء" الاحماء الخاص بالاطارات اعتبارا من الموسم المقبل، بعدما كان من المقرر ان يتم منعه في الموسم الحالي.

 وكان عدد كبير من السائقين تذمروا من هذا التعديل لانه يشكل خطرا عليهم لان "غطاء" الاحماء يعطي الاطارات الحرارة المطلوبة قبل الخروج الى الحلبة وبالتالي التماسك، وهذا ما سيفتقدونه في 2010 خلال اللفات الاولى من السباق او اثر الخروج من خط الحظائر بعد وقفات الصيانة.

ورأى السائقون ان حظر "غطاء" الاحماء قد يتسبب بالعديد من الحوادث الخطيرة لان القيادة باطارات "باردة" يتسبب بفارق سرعة بين السيارات الموجودة على الحلبة وتلك التي في طور الخروج من خط الحظائر بعد استبدال الاطارات.

 وشملت التعديلات رفع العدد الاقصى للسيارات المشاركة في البطولة من 24 الى 26، علما بانه لا يوجد في البطولة حاليا سوى 20 سيارة (10 فرق) لانسحاب سوبر اغوري الموسم الماضي.

ويبدو ان ايكليستون مصمما على رفع عدد الفرق المشاركة الى 13 عوضا عن 10 حاليا، وفي حال نجح في تحقيق مبتغاه فسيتواجد على خط انطلاق الموسم المقبل 26 سيارة لاول مرة منذ 16 عاما.

يذكر ان الاتحاد الدولي نشط كثيرا منذ 4 اعوام على ادخال التعديلات الجذرية بهدف تخفيف حجم النفقات، لكنه لن يتمكن على الارجح من اقناع فرق مثل فيراري على تطبيق الميزانية المحددة التي "هندسها" رئيس الاتحاد الدولي البريطاني ماكس موزلي.

ونال الموسم الحالي حصته من التعديلات المؤثرة جدا، اذ شمل جديد 2009 جميع النواحي التقنية والانسيابية انطلاقا من الاطارات اذ عادت الملساء بالكامل الى البطولة لاول مرة منذ 1998 مع مواصلة اجبار الفرق على استعمال نوعين من الاطارات خلال كل سباق والملساء منها حددت بخط اخضر.

اما على صعيد الانسيابية فكان التعديل الاكبر في هذه الناحية، حيث تغير شكل السيارات بشكل كبير نتيجة اعتماد جانح خلفي عال واقل عرضا من السابق، واخر امامي عريض وادنى من السابق.

كما قرر الاتحاد الدولي منع استعمال اي اجنحة اضافية على هيكل السيارة مثل الجانحين الجانبيين او الجانح الذي يركب فوق مقصورة السائق.

والهدف من هذه التعديلات الانسيابية واعادة استعمال الاطارات الملساء بالكامل هو التقليل من الاعتماد على الاجهزة الانسيابية في تأمين قوة الجر "داون فورس"، واستبدال هذا الامر بالتماسك الميكانيكي الذي يسهل اكثر المواجهة المباشرة بين سيارتين تتسابقان على مركز معين.

وسيسمح للسائقين ولاول مرة ان يدخلوا تعديلا انسيابيا على الجانح الامامي وهم داخل السيارة خلال السباق، وذلك عبر جانحين صغيرين متحركين والتعديل المسموح به هو بحدود 6 درجات فقط.

 اما الوافد الابرز الى بطولة 2009 فكان جهاز "كيرز" (كينيتيك اينرجي ريكافري سيستم) الذي يهدف الى اعادة استعمال الطاقة التي تولدها الفرملة وتخزينها ثم استعمالها لاحقا عبر محول "باور بوست" شبيه بذلك المستعمل في سباقات "اي وان غران بري"" يمنح السائق 82 حصانا اضافية لمدة 6 ثوان.

ولن يكون استعمال هذا الجهاز الثوري اجباريا على الفرق بل سيكون اختياريا.

 اما على الصعيد المحرك فتم تحديد دوراته ب18 الف دورة في الدقيقة عوضا عن 19 الف دورة من اجل ان يحظى بجدارة تشغيل اطول خصوصا ان اصبح على كل سائق ان يستعمل محركا واحدا لثلاثة سباقات عوضا عن سباقين، وثمانية فقط خلال الموسم باكمله اضافة الى اربعة محركات اخرى من اجل التجارب والاختبارات التي اصبحت محدودة جدا بين سباق واخر.

والغي القرار القاضي باغلاق خط الحظائر خلال تواجد سيارة الامان بعد ان طبق اعتبارا من 2007 من اجل تفادي الحوادث الناجمة عن تهافت السائقين للتزود بالوقود واستبدال الاطارات مستفيدين من توقف السباق بسبب حادث ما.
  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.