تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الأراضي الفلسطينية

"حماس" تتحدث عن تقدم في مسار المصالحة مع "فتح"

نص : برقية
5 دقائق

قال رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل إن المفاوضات ومسار الحوار مع حركة "فتح" قطعت "شوطا كبيرا" في إشارة إلى المحادثات الجارية في القاهرة.

إعلان

ا ف ب - اجرى رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) الاحد محادثات مع وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل في الرياض، حسبما افاد متحدث باسم الخارجية السعودية لوكالة فرانس برس.

وقال اسامة النقلي ان مشعل "التقى الامير سعود الفيصل في وزارة الخارجية".

وتاتي زيارة مشعل الى المملكة في ظل استمرار تعثر الجهود من اجل التوقيع على ورقة مصالحة بين حركتي فتح وحماس.

ودعا اسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة التي تسير شؤون قطاع غزة السبت الى توقيع ورقة المصالحة مع حركة فتح في مصر "بترتيبات جديدة" وصولا الى تشكيل حكومة توافق وطني.

واعلنت مصر ارجاء توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية الى اجل غير مسمى بعد ان رفضت حركة حماس التوقيع عليه في الموعد المحدد وهو 15 تشرين/الاول اكتوبر الماضي.

ووقعت فتح من جانبها الاتفاق واتهمت حماس بتعطيل التوافق الوطني الفلسطيني.

وكانت السعودية رعت في 2007 اتفاق مكة المكرمة للمصالحة بين فتح وحماس ولتشكيل حكومة وحدة وطنية، الا ان الاتفاق انهار في السنة نفسها.

هنية يدعو لتوقيع المصالحة مع فتح في مصر وفق ترتيبات جديدة

 

دعا اسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة التي تسير شؤون قطاع غزة السبت الى توقيع ورقة المصالحة مع حركة فتح في مصر "بترتيبات جديدة" وصولا الى تشكيل حكومة توافق وطني.

وقال هنية القيادي في حركة حماس التي تسيطر على القطاع خلال حفل اقامه المجلس التشريعي في غزة لاحياء ذكرى مرور عام على الحرب الاسرائيلية في غزة "نريد مصالحة حقيقية وحكومة فلسطينية بشروط فلسطينية ومؤسسة امنية أمينة"، مشددا على "الجمع بين العمل السياسي الملتزم والمقاومة".

واضاف هنية موجها كلامه الى حركة فتح التي يتزعمها الرئيس محمود عباس "تعالوا نتفق ونوقع على ورقة المصالحة بترتيبات جديدة وان يكون التوقيع في مصر وليس في عاصمة اخرى كما حاول البعض ان يشير الى هذا الموضوع"، في اشارة الى تصريحات للرئيس محمود عباس المح فيها الى ان حماس تريد توقيع المصالحة في دمشق.

وتطالب حركة حماس باستئناف الحوار بهدف تعديل وتوضيح بعض البنود في الورقة المصرية خصوصا ما يتعلق ببعض المصطلحات التي تقول انها "فضفاضة" و"المرجعيات وسلاح المقاومة والامن". وترفض حركة فتح اعادة فتح الحوار لانها تعتبر ان جلسات الحوار التي استمرت لحوالي سنتين انهت عملها.

واعلنت مصر ارجاء توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية الى اجل غير مسمى بعد ان رفضت حركة حماس التوقيع عليه في الموعد المحدد وهو 15 تشرين/الاول اكتوبر الماضي.

ووقعت فتح من جانبها الاتفاق واتهمت حماس بتعطيل التوافق الوطني الفلسطيني.

وفي اشارة الى فوز حماس في انتخابات 2006 ومشاركتها في الحكومة الفلسطينية، قال هنية ان مشاركة حماس في النظام السياسي الفلسطيني كان "فرصة تاريخية ثمينة كانت قائمة امام حركة فتح .. لكنهم اضاعوها".

وشدد هنية "لا نتوقع ولا نقبل ولن يتم ان تعود فترة الاستبداد او التفرد بالقرار او التفرد بالاتفاقيات" في اشارة الى الاتفاقيات التي وقعتها السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية مع اسرائيل وترفضها حماس.

وتابع "على فتح التي تمارس القسوة في الضفة الغربية وتمارس اقصى ما لديها لاسقاط الشرعية التي يمثلها المجلس التشريعي والحكومة (المقالة) عليهم ان يتنبهوا.. لاستغلال بعض قيادات فتح للازمة مع حماس لضرب المشروع التحرري من الاحتلال".

وطالب ب"الحذر من دفع شريحة من انصار الشرعية السياسية والمجلس التشريعي في الضفة (الغربية) وتحت وطاة الممارسات القمعية لردود افعال تخرج عن نطاق التحكم".

ودعا "العقلاء في فتح وهم كثر واهنئهم بذكرى انطلاقتهم (الخامسة والاربعين) ليبادروا قبل ان تغرق السفينة وسفينة الوطن لن تغرق طالما المخلصون موجودون".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.