تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحريري في باريس للحصول على تطمينات بشأن التهديدات الإسرائيلية ضد لبنان

تباحث رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس وزرائه فرانسوا فيون بشأن عملية السلام في الشرق الأوسط وتصاعد التهديدات الإسرائيلية ضد لبنان.

إعلان

أ ف ب - أعلن رئيس الوزاراء اللبناني سعد الحريري للصحافيين في ختام غداء عمل مع الرئيس الفرنسي الجمعة ان لبنان "يشجع" فرنسا على تنظيم مؤتمر سلام حول الشرق الاوسط في باريس كما يأمل نيكولا ساركوزي.

وقال الحريري الذي استقبله ساركوزي مع سبعة وزراء لبنانيين يرافقونه "ان فرنسا تريد ان تنظم مؤتمرا للسلام" مضيفا "نحن من جهتنا شجعنا الرئيس ساركوزي على المضي في هذه المسألة فالمنطقة بحاجة الى السلام ولا نستطيع ان نقول للفلسطينيين او للسوريين ان الامور ستبقى مجمدة".

وجرى قسم من اللقاء على انفراد بين ساركوزي والحريري.

كما اعلن الرئيس الحريري ان الرئيس الفرنسي "شدد على دعمه للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان بما يعنيه ذلك من ضرورة تحقيق العدالة وانزال العقاب بالمجرمين".

وكان رفيق الحريري والد رئيس الحكومة الحالي سعد الحريري قتل في انفجار سيارة مفخخة في بيروت في الرابع عشر من شباط/فبراير 2005. وتنظر محكمة دولية حاليا في هذه القضية وهي تتخذ من لاهاي في هولندا مقرا له.

كما قال الحريري ايضا ان اللقاء مع ساركوزي كان "مناسبة للحديث عن العلاقات التاريخية التي تربط بين البلدين" مضيفا من جهة ثانية ان فرنسا "لعبت دورا مهما بين لبنان وسوريا وهي ساعدت في قيام السفارات بين البلدين وفي ان تكون العلاقة مفيدة بين بيروت ودمشق".

وتطرق المسؤولان ايضا "الى افاق التعاون الاقتصادي" بين بلديهما "في مجال السكة الحديد والمرافىء"، واعرب الرئيس ساركوزي "عن ترحيبه بسلامة ومتانة الوضع الاقتصادي" في لبنان (نمو اقتصادي من حوالى 8% في 2009)، كما اعلن الاليزيه.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، عرض ساركوزي على رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي استقبله في باريس، المشاركة في مؤتمر دولي للسلام ينظم في باريس ويضم الفاعلين الرئيسيين في الشرق الاوسط. .

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.