هايتي

توجيه تهمة الخطف لعشرة أمريكيين حاولوا نقل 33 طفلا هايتيا خارج بلادهم

وجه القضاء الهايتي تهمة "خطف قصر وتشكيل عصابة أشرار" للأمريكيين العشر الذين أوقفوا الجمعة قرب الحدود مع جمهورية الدومينكان وبرفقتهم 33 طفلا هايتيا زعموا بأنهم يتامى. وأعلنت الحكومة الهايتية أن الموقوفين، وهم أعضاء في جمعية مسيحية، قد يحاكمون بالولايات المتحدة.

إعلان

 أ ف ب - وجه قضاء هايتي الخميس الى عشرة اميركيين كانوا حاولوا نقل 33 طفلا هايتيا خارج بلادهم، تهمة "خطف قصر وتشكيل عصابة اشرار"، على ما اعلن محامي المتهمين في بور او برنس ادورين كوك.

   
وتم توقيف الاعضاء العشرة في هذه المجموعة المنتمين لجمعية خيرية في ايداهو (شمال غرب الولايات المتحدة)، الجمعة الماضي قرب الحدود مع الدومينكان برفقة 33 طفلا. وطالب عدد من اهالي الاطفال باستعادة اولادهم.

من جهة أخرى، اعلنت الحكومة الهايتية ان الاميركيين العشرة، الاعضاء في جمعية مسيحية، الذين اعتقلوا الاحد في هايتي بتهمة "سرقة" 33 طفلا بحسب بور او برنس، قد يحاكمون في الولايات المتحدة.

وقالت وزيرة الثقافة والاتصالات ماري لورانس جوسلين لاسيغ في مؤتمر صحافي "ان القاضي هو الذي سيقرر ما اذا كانوا سيلاحقون هنا في هايتي ام في الولايات المتحدة، استنادا الى القانون الهايتي".

 ولفت مصدر في الحكومة الى ان امكانية اجراء المحاكمة خارج هايتي راجع خصوصا الى تدمير مباني الهيئة القضائية، فالمبنى الصغير الذي يضم النيابة العامة في بور او برانس هو المبنى الوحيد التابع لوزارة العدل الذي ما زال قائما لكن فناءه مليء بالخيم ومنكوبي الزلزال.

وقد دمرت الكارثة وسائل وزارة العدل شان معظم مؤسسات الدولة الهايتية، مع انهيار قصر العدل ووفاة رئيس المحكمة الابتدائية المدنية روك كاديه.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم