تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اقتصاد

البورصات العالمية تتأثر بتنامي المخاوف من الديون السيادية في منطقة اليورو

نص : برقية
|
1 دَقيقةً

أغلق مؤشر "نيكي" الجمعة في بورصة طوكيو على انخفاض 2.89 بالمئة، كما انخفضت الأسهم الأمريكية في نهاية تعاملات الخميس والأسهم الأوروبية الجمعة متأثرة بتزايد المخاوف بشأن الديون السيادية في بعض دول منطقة اليورو.

إعلان

أ ف ب - سجلت بورصة طوكيو تراجعا حادا الجمعة بنسبة 2,5% في منتصف الجلسة، متأثرة بارتفاع سعر صرف الين مقابل الدولار واليورو، و بالتراجع في بورصة وول ستريت الخميس.

ففي الساعة 13,33 (04,33 تغ) خسر مؤشر نيكاي-225 للاسهم الممتازة 258,80 نقطة (-2,50%) ليصل الى 10097,18 نقطة، وهو المستوى الادنى له منذ مطلع العام الجاري.

الا انه لم ينخفض عن 10000 نقطة، التي تمثل الحاجز النفسي لهذا المؤشر، وهو لم يتراجع دون هذه العتبة منذ 10 كانون الاول/ديسمبر 2009.

وفي وول ستريت خسر داو جونز الخميس 2,61%، وناسداك 2,99% بسبب المخاوف المرتبطة بالتوظيف في الولايات المتحدة، والصعوبات المالية لبعض الدول الاوروبية.

وهبط الدولار الى ما دون 90 ين ما اثر سلبا على الصادرات اليابانية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.