تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن

مقتل العشرات في اشتباكات بين القوات الحكومية والحوثيين شمالي البلاد

نص : برقية
2 دَقيقةً

أودت اشتباكات بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين شمال اليمن بحياة 28 شخصا على الأقل بينهم 23 جنديا، بحسب مصادر من حركة التمرد. ومن جهة أخرى، حكمت محكمة في صنعاء السبت، غيابيا، بالسجن 15 عاما على يحيى الحوثي شقيق قائد الحوثيين وذلك بعد إدانته بتهمة "المشاركة في مجموعة مسلحة إرهابية".

إعلان

أ ف ب - قتل 28 شخصا على الاقل، بينهم 23 جنديا، الجمعة في اشتباكات بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين في شمال اليمن، كما افادت مصادر قبلية ومن حركة التمرد.

وقال وجهاء قبائل لوكالة فرانس برس ان 15 جنديا قضوا في كمين نصبه المتمردون الشيعة على الطريق بين محافظة صعدة، معقل المتمردين، ومحافظة الجوف المجاورة.

واضافت المصادر نفسها ان الهجوم الذي وقع بعد ظهر الجمعة في منطقة وادي آل ابو جبارة شمال شرق صعدة، استهدف آليتين عسكريتين محملتين بالمواد الغذائية.

من جهة اخرى، قتل ثمانية عسكريين اخرين، بينهم ضابط، في مواجهات مع انصار حركة التمرد الزيدية في احد احياء المدينة القديمة في صعدة، بحسب ما افادت حركة التمرد على موقعها الالكتروني.

واحبط الجيش اليمني الجمعة محاولة تسلل لمتمردين في صعدة كانوا تجمعوا في الضاحية الجنوبية للمدينة، كما اعلن مصدر عسكري مضيفا ان "عددا من المتمردين قتلوا"، لكنه لم يحدد عددهم.

من جهة اخرى، قتل خمسة مدنيين جراء سقوط قذائف اطلقها متمردون على منزل البرلماني والزعيم القبلي عثمان مجلي، كما افادت السلطات المحلية التي اضافت ان احد ابناء الشيخ مجلي، حميد، بين الضحايا.

واضافت المصادر نفسها ان الشيخ مجلي، احد اكثر الوجهاء القبليين نفوذا في محافظة صعدة، انضم الى القوات الحكومية في حربها على المتمردين.

وتدور معارك متقطعة منذ 2004 بين الجيش اليمني والمتمردين الزيديين الشيعة اسفرت عن سقوط الاف القتلى.

وتتواصل المواجهات رغم عروض السلام التي قدمتها حركة التمرد التي اكدت الثلاثاء انها التزمت بالشروط الستة التي وضعتها صنعاء لوقف المعارك التي استؤنفت في اب/اغسطس 2009.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.