تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أفغانستان

واشنطن ترفض إجراء "اتصالات مباشرة" مع طالبان

نص : برقية
1 دَقيقةً

صرح المبعوث الأمريكي الخاص إلى أفغانستان ريتشارد هولبروك بأنه لا توجد نية لإجراء "اتصالات مباشرة" بين واشنطن وطالبان ضمن خطة المصالحة التي تقدم بها حامد كرزاي لاستقطاب عناصر من طالبان مقابل توفير الحماية وفرص العمل.

إعلان

أ ف ب - اعلن الموفد الاميركي الخاص الى افغانستان ريتشارد هولبروك الاحد انه ليس هناك "اتصالات مباشرة" بين واشنطن وطالبان في اطار عملية المصالحة التي اطلقتها كابول مع المتمردين.

وقال المسؤول الاميركي امام مؤتمر ميونيخ حول الامن ان "الصحافة منذ (مؤتمر) لندن (في 28 كانون الثاني/يناير) ركزت على محادثات سرية قد تكون جارية مع طالبان. اود ان اقول بوضوح ان بلادنا لا تقيم اتصالات مباشرة مع طالبان".

ودعمت الولايات المتحدة والدول الاخرى المشاركة في مؤتمر لندن حول افغانستان خطوة الرئيس الافغاني حميد كرزاي الذي يحاول اقناع المتمردين بالقاء السلاح مقابل حماية وفرص عمل.

واضاف هولبروك "كل اسرة من الباشتون في الجنوب لها اقارب او اصدقاء يحاربون في صفوف طالبان او يقيمون علاقات معهم. هذه هي الوقائع وهذا هو الوضع".

واوضح ان "غالبية الاشخاص الذين يقاتلون الى جانب طالبان ليس لديهم اي رابط ايديولوجي مع تنظيم القاعدة او الملا عمر ومن هنا الرغبة في استيعابهم".

واضاف ان "السؤال الاول هو ان الشخص الذي يريد ان يتصالح او اي شيء اخر ان يقطع كل علاقة مع القاعدة".

واعتبر انه "بالنسبة الى معظم الاشخاص الذين يحاربون الى جانب طالبان انه قرار سهل. لكن بالنسبة الى قادتهم قد يكون صعبا".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.