تخطي إلى المحتوى الرئيسي
النووي الإيراني

مفاتيح الصراع النووي الإيراني مع الغرب

4 دَقيقةً

إعلان

 

الوكالة الدولية للطاقة الذرية: منظمة حكومية مستقلة وتعمل تحت إشراف الأمم المتحدة، تأسست في 29 يونيو 1957 بغرض تشجيع الاستخدامات السلمية للطاقة النووية والحد من التسلح النووي. وللاضطلاع بمهامها، تقوم بأعمال الرقابة والتفتيش والتحقيق في الدول التي لديها منشآت نووية. مقرها الرئيسي يقع في مدينة فيينا عاصمة النمسا. كما يوجد مكاتب لتنسيق العمليات ومكاتب إقليمية تقع في جنيف بسويسرا ونيويورك بالولايات المتحدة.
مديرها العام هو الياباني يوكيا أمانو الذي بدأ ولايته في العام 2009، ويبلغ عدد أعضاء مجلس المحافظين بالولاية 35 دولة.

المفاعلات النووية: عبارة عن منشآت ضخمة يتم فيها السيطرة على عملية الانشطار النووي حيث يتم الاحتفاظ بالأجواء المناسبة لاستمرار عملية الانشطار النووي دون وقوع انفجارات أثناء الانشطارات المتسلسلة. تستخدم المفاعلات النووية لأغراض خلق الطاقة الكهربائية وتصنيع الأسلحة النووية وإزالة الأملاح والمعادن الأخرى من الماء للحصول على الماء النقي وتحويل عناصر كيميائية معينة إلى عناصر أخرى وخلق نظائر عناصر كيميائية ذات فعالية إشعاعية وأغراض أخرى.
 

السلاح النووي: هو سلاح تدمير فتاك يستخدم عمليات التفاعل النووي، يعتمد في قوته التدميرية على عملية الانشطار النووي أو الاندماج النووي ؛ ونتيجة لهذه العملية تكون قوة انفجار قنبلة نووية صغيرة أكبر بكثير من قوة انفجار أضخم القنابل التقليدية حيث أن بإمكان قنبلة نووية واحدة تدمير أو إلحاق أضرار فادحة بمدينة بكاملها لذا تعتبر الأسلحة النووية أسلحة دمار شامل ويخضع تصنيعها واستعمالها إلى ضوابط دولية حرجة ويمثل السعي نحو امتلاكها هدفاً تسعى إليه كل الدول.
 

معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية: معاهدة دولية، بدأ التوقيع عليها في الأول من يوليو 1968 للحد من انتشار الأسلحة النووية التي تهدد السلام العالمي ومستقبل البشرية. وقع على الاتفاقية حتى الآن 188 دولة . مع ذلك ما زال خارج الاتفاقية دولتان نوويتان أكيدتان (تملكان تجارب نووية مصرح بها) هما الهند وباكستان ودولة نووية محتملة هي إسرائيل (لم تصرح إسرائيل حتى الآن عن امتلاكها للسلاح النووي رغم الكثير من المؤشرات التي تؤكد ذلك). مازالت إحدى الأطراف التي يحتمل امتلاكها لقدرات نووية هي كوريا الشمالية خارج الاتفاقية أيضا.
 

 

تخصيب اليورانيوم: عبارة عن عزل نظائر عناصر كيميائية محددة من عنصر ما بغرض زيادة تركيز نظائر أخرى للحصول على مادة تعتبر مشبعة بالنظير المطلوب. على سبيل المثال عزل نظائر معينة من اليورانيوم الطبيعي للحصول على اليورانيوم المخصب واليورانيوم المنضب. وتتم عملية التخصيب على مراحل حيث يتم في كل مرحلة عزل كميات أكبر من النظائر غير المرغوب بها حيث يزداد العنصر تخصيبا بعد كل مرحلة حتى الوصول إلى نسبة النقاء المطلوبة.

 

مضخات الطرد المركزي: هي مضخات دوران ديناميكي وظيفتها هي زيادة ضغط السوائل وذلك عن طريق دفع السائل.وتستخدم مضخات الطرد المركزي عادة لنقل السوائل خلال الأنابيب.عند دخول السائل إلي دفاعة السائل حيث يكون بالقرب منه علي طول محور الدوران حيث يتدفق السائل إلي داخل غرفة حلزونية ثم يخرج بعد ذلك إلي المصب ومنها إلي الأنابيب. وتستخدم أيضا مضخات الطرد المركزي لتصريف كمية كبيرة من السائل خلال أنابيب ذات رؤوس صغيرة في نهايتها.

 

مجموعة الدول (5 + 1): هي مجموعة مكونة من الدول دائمي العضوية في مجلس الأمن وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين، يضاف إليهم ألمانيا. هذه المجموعة مكلفة للتفاوض مع إيران باسم المجتمع الدولي لإقناعها بالتخلي عن طموحاتها النووية ووقف العمل بالمنشآت النووية التي تمتلكها.

 

العقوبات الاقتصادية: تشكل في اللحظة الراهنة أهم وسيلة ضغط على إيران لإجبارها على التخلي عن برنامجها النووي. يعتبر مجلس الأمن والاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى الولايات المتحدة اللاعبين المؤثرين على ساحة فرض العقوبات. تستهدف العقوبات بالأساس الضغط على المسار الاقتصادي الإيراني وذلك للتأثير على صورة النظام الحاكم أمام الشعب وإظهاره بمظهر اللاعب بالنار وبمصالح الأمة مما قد يدفعهم للإنقلاب عليه.  أهم القطاعات التي ستتأثر بالعقوبات هي قطاعات الوقود والبنزين حيث سيتم حظر صادراتهما، كذلك الاستثمارات الخارجية في إيران لتطوير قطاعات النفط والغاز والقطاعات المالية والمصرفية والتأمينية، علاوة على ذلك معاقبة الأشخاص والشركات التي ستعمل على كسر العقوبات. ستحاول أيضا هذه القوى معاقبة النخب الحاكمة الإيرانية بشكل شخصي وذلك عبر تجميد أرصدتها البنكية المتواجدة في مصارف خارج إيران بل ومعاقبة البنوك التي ستسمح بتمرير أية عمليات مصرفية لهذه النخب.

 

هيئة الطاقة الذرية الإيرانية: هي أكبر هيئة علمية نووية إيرانية يرأسها علي أكبر صالحي خريج أشهر معاهد التقنية الأمريكية "معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا"، وهي الهيئة التي تضم خيرة العلماء الإيرانيين في مجال الطاقة النووية والمكلفة بالإشراف على جميع المفاعلات النووية الإيرانية. 

 

للمزيد من المعلومات انقر على الكلمة المفتاحية

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.