تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إسبانيا

مدريد تعلن إرسال 511 عسكريا إضافيا إلى أفغانستان لتدريب الجيش والشرطة

نص : برقية
|
2 دَقيقةً

أعلنت الحكومة الإسبانية الجمعة أنها وافقت على إرسال 511 عسكريا إضافيا إلى أفغانستان ليبلغ عدد قواتها هناك 1600 رجل، مؤكدة أن هؤلاء سيسعون إلى تعزيز مهمات تدريب الجيش الأفغاني والدفاع والدعم الاستراتيجي.

إعلان

أ ف ب - اعلنت الحكومة الاسبانية الجمعة انها وافقت على ارسال 511 عسكريا اضافيا الى افغانستان ليبلغ عديد قواتها في ذلك البلد 1600 رجل.

وقالت وزارة الدفاع في بيان ان "هذه القوات الجديدة ستتالف من ثلاث وحدات لتدريب الجيش الافغاني ووحدة حماية ودعم لوجستي وتعزيزات للمقرات العامة".

وتنوي اسبانيا ايضا ارسال فريق يعد اربعين حارسا مدنيا لتدريب الشرطة الافغانية.

ولا بد ان يصادق البرلمان الاسباني على ارسال هذه التعزيزات وستطلب الوزيرة كارمي تشاكون ذلك من النواب في 17 شباط/فبراير. ولا يثير ارسال قوات الى افغانستان جدلا سياسيا كبيرا في اسبانيا.

وافاد موقع القوة الدولية المساهمة في ارساء الامن في افغانستان (ايساف) لحلف شمال الاطلسي ان اسبانيا تنشر في ذلك البلد حاليا 1065 عسكريا.

وقد اعلنت تشاكون مبدا ارسال تعزيزات في منتصف كانون الاول/ديسمبر واكدته في مؤتمر لندن حول افغانستان في 28 كانون الثاني/يناير موضحة ان الهدف منها هو تدريب الفي عسكري افغاني جديد خلال 2010 في ولاية بغديس (شمال غرب).

وتعرضت القوات الاسبانية لهجمات متزايدة من المقاتلين الافغان خلال الاشهر الاخيرة. وقتل عسكري كولومبي من القوات الاسبانية في الاول من شباط/فبراير وجرح ستة اخرون في انفجار لغم مضاد للدبابات في شمال قلعة اي ناو (غرب).

وسقط تسعون جنديا اسبانيا في افغانستان منذ 2002، ثمانية في هجمات والبقية في حوادث سير.

وينتشر حاليا في افغانستان 113 الف جندي اجنبي، ثلثاهم اميركيون.

واعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما في كانون الاول/ديسمبر ارسال ثلاثين الف جندي اميركي اضافي خلال 2010 سينضم اليهم عشرة الاف عسكري من دول اخرى بما فيها اسبانيا.

وقتل منذ مطلع السنة الجارية 66 جنديا اجنبيا بعد ان شهدت سنة 2008 سقوط اكبر عدد من القتلى في صفوفهم خلال ثماني سنوات من الحرب حيث بلغ عددهم 520 قتيلا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.