تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

أستاذة تفتح النار في جامعة ألاباما وتوقع ثلاثة قتلى

نص : برقية
1 دَقيقةً

فتحت أستاذة في جامعة ألاباما جنوب الولايات المتحدة النار الجمعة داخل الجامعة مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص، وذلك بعد أن علمت أنها غير مثبتة. وقال راي غارنر المتحدث باسم الجامعة أن الشرطة أوقفت مطلقة النار واحتجزت شخصا آخرا بعد تفتيش الحرم الجامعي الذي ظل مغلقا.

إعلان

أ ف ب - فتحت مدرسة اميركية النار الجمعة في جامعة هنتسفيل في الاباما (جنوب) بعدما علمت انها غير مثبتة، ما اسفر عن مقتل ثلاثة اشخاص وجرح ثلاثة آخرين، بحسب ما اعلن مسؤولون في الجامعة ومؤسسات اعلامية محلية.

وقال راي غارنر المتحدث باسم الجامعة للصحافيين ان الشرطة اوقفت شخصا ثم احتجزت شخصا آخر بعد تفتيش الحرم الجامعي الذي ظل مغلقا.

وعن عدد الضحايا قال "يمكننا تأكيد سقوط ثلاثة قتلى وثلاثة جرحى"، موضحا ان حالة اثنين منهم حرجة، وحالة الجريح الثالث مستقرة.

ونقلت شبكة محلية للانباء عن مسؤول في الشرطة ان مطلقة النار مدرسة في الجامعة، وقد فتحت النار بعدما جرى تبليغها في اجتماع قسم علوم الاحياء انها لن تثبت في وظيفتها. والقتلى الثلاثة موظفون في الجامعة.

وذكرت صحيفة هنتسفيل تايمز المحلية ان الشخصين اللذين اوقفا هما المدرسة وزوجها.

واصدر ريتشارد شلبي السيناتور الجمهوري عن الاباما بيانا عبر فيه عن "حزنه العميق من هذه المأساة الرهيبة"، مقدما تعازيه وصلواته الى طلاب الجامعة وموظفيها.

وقد وقعت سلسلة حوادث اطلاق نار في مؤسسات تعليمية في الولايات المتحدة، حيث يثير موضوع حمل السلاح انقساما في الاراء.

وفي 16 نيسان/ابريل 2007 فتح طالب النار في احدى جامعات فرجينيا متسببا بمقتل 32 شخصا قبل ان ينتحر.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.