تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الاستخبارات الأمريكية والباكستانية تعلن القبض على قائد عسكري بارز في "طالبان"

أعلن مسؤولون أمريكيون الثلاثاء أن الملا عبد الغني، أحد أبرز قادة "طالبان" العسكريين، ألقي عليه القبض في غارة سرية شنتها قوات من المخابرات الأمريكية والباكستانية بمدينة كراتشي منذ أيام. لكن "طالبان" نفت الخبر ووصفته بأنه إشاعة.

إعلان

 أ ف ب - افاد مسؤول الثلاثاء ان قائدا في حركة طالبان واربعة مقاتلين من العرب قتلوا في غارة للحلف الاطلسي على ولاية خاضعة للمتمردين في جنوب البلاد.

واضاف المتحدث باسم ولاية هلمند داود احمدي ان الغارة على الولاية استهدفت منسق المقاتلين الاجانب لدى طالبان سراج الدين المعروف بحكمت منهاج.

وتابع احمدي لوكالة فرانس برس ان الغارة على منطقة واشير ادت الى مقتل منهاج واربعة مقاتلين عرب كانوا داخل سيارة. ولم يصدر رد فعل من الحلف الاطلسي على الفور.

وصرح احمدي "لقد قتل القائد مع اربعة مقاتلين عرب في الغارة الجوية للحلف الاطلسي". وتسيطر طالبان على ثلاث مناطق في ولاية هلمند هي واشير وديشو وبغران التي ستشملها العملية العسكرية الجارية بحسب حاكم الولاية محمد غلاب منقال الاثنين.

ويشن حوالى 15 الف جندي من القوات الافغانية والدولية وعلى رأسها القوات الاميركية منذ ليل الجمعة السبت عملية واسعة النطاق على مرجه التي تبعد نحو مئة كلم جنوب شرق واشير.

من جهته، صرح حاكم ولاية قندوز (شمال) محمد عمر ان قائدا اخر من طالبان قتل واعتقل ثلاثة مقاتلين خلال هجوم ليل الاثنين الثلاثاء بقيادة قوات اميركية في منطقة جار دره في الولاية.

واكد المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مقتل احد مقاتلي الحركة في غارة ليل الاثنين لكنه نفى اعتقال اي عناصر.
 وتتعاون القوات الدولية في افغانستان بشكل وثيق مع الجيش الافغاني لمكافحة التمرد الذي تقوده حركة طالبان منذ الاطاحة بنظامها نهاية 2001.

ويبلغ عديد ايساف حاليا 110 الاف جندي وهي تأمل بزيادة عديد الجيش الافغاني الى 134 الف جندي بحلول تشرين الاول/اكتوبر 2011 اما قوات الشرطة الافغانية فهي تأمل بان يزداد عديدها من 80 الفا حاليا الى 109 الاف في تشرين الاول/اكتوبر و134 الفا في تشرين الاول/اكتوبر 2011.

  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.