تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لقاء أوباما بالدلاي لاما "رسالة قوية" لبكين حسب متحدث باسم الزعيم الروحي للتبت

يستعد الرئيس الأمريكي باراك أوباما لاستقبال الزعيم الروحي للتبت الدلاي لاما في واشنطن الأربعاء رغم التحذيرات الصينية المتكررة، و قال متحدث باسم الدلاي لاما أن اللقاء سيشكل "رسالة قوية" لبكين.

إعلان

    أ ف ب - قال متحدث باسم الزعيم الروحي للتيبيتيين في المنفى الدالاي لاما الثلاثاء ان اللقاء بين الدالاي لاما والرئيس الاميركي باراك اوباما سيشكل "رسالة قوية" للصين بان ساعة حل قضية تيبت قد دقت.

ويستقبل اوباما الخميس الدالاي لاما في البيت الابيض وذلك رغم التحذيرات المتكررة من الصين التي تتهم الزعيم الروحي للتيبيتيين بتبني موقف انفصالي، من ان مثل هذا اللقاء سيسيء للعلاقات الصينية الاميركية المتوترة اصلا.

ورفض تانزين تاكلها المتحدث باسم الدالاي لاما التحذيرات الصينية ووصفها بانها مجرد "كلمات طنانة معهودة" تخفي قلق الصين ازاء اهتمام الراي العام العالمي بملف التيبت.

وقال المتحدث لوكالة فرانس برس "ما تقوله الصين ليس مهما، انها تقرأ حسابات الراي العام العالمي" مضيفا "ان القضية الاساسية هي وضع ستة ملايين شخص في التيبت ورفاههم".

وتابع "ان اللقاء بين الرئيس الاميركي وقداسته (الدالاي لاما) هي تعبير عن هذا القلق لدى المجتمع الدولي ويبعث رسالة قوية للصينيين بان عليهم العمل معنا للتوصل الى حل".

ومن المقرر ان يغادر الدالاي لاما دارمسالا (شمال) حيث يعيش حياة المنفى منذ 1959 الثلاثاء متوجها الى نيودلهي قبل المغادرة الى واشنطن صباح الاربعاء الباكر.

ولم يتم استقبال الدالاي لاما حائز جائزة نوبل للسلام لعام 1989، من قبل اوباما اثناء زيارة سابقة للولايات المتحدة في تشرين الاول/اكتوبر 2009، وذلك مراعاة للصين قبل اول زيارة يقوم بها الرئيس الاميركي لبكين.

وانتقد مدافعون عن حقوق الانسان حينها تنازل اوباما.

ويبدا زعيم التيبيتيين الاربعاء زيارة تستمر اسبوعا للولايات المتحدة حيث يحظى بشعبية كبيرة.

وتتهم الصين الدالاي لاما بالسعي الى استقلال التيبت في حين يدعو الزعيم الروحي الى حكم ذاتي اكبر لهذه المنطقة الواقعة في جبال الهيمالايا.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.